السلطات المحلية

بلدية أم الفحم: ماذا بقي لنا من خلقٍ وقِيَمٍ
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بعد مقتل المحامي جبارين.. بلدية أم الفحم: ماذا تبقى من الأخلاق بعد أن يقتل المصلون وهم خارجون من المسجد؟

فجعت مدينة ام الفحم فجر، اليوم الإثنين، بنبأ وفاة الشاب الحاج المحامي غانم فهمي ابراهيم ابو حلوة جبارين – ابو محمد – ابن الـ43 عامًا، متأثرًا بجراحه التي أصيب بها إثر إطلاق النار عليه مساء يوم الجمعة الأخير وهو خارج من صلاة العشاء في مسجد اسكندر.

وبهذا الصدد، جاء في بيان البلدية:"بداية فإننا نسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يغفر له وان يدخله جنانَ النعيم وأن يقذفَ في قلب أهله وعائلته الصبر والمصابرة على هذا المصاب الجلل".

وأضافت البلدية:" ثم إننا في بلدية ام الفحم نستنكر ونشجب هذا الحادث الإجرامي، الذي هو بكل أسف ليس الأول، أن يقتلَ المصلي وهو خارج من مسجده في بلدنا، خاصة وأن المرحوم الحاج غانم شُهدَ له القريب والبعيد بحسن الخلق.

وتابعت البلدية:"فماذا بقي لنا من خلقٍ وقِيَمٍ أن نقتلَ المصلي، بلا وازع من دين أو ضمير أو خلق، وهو خارج من مصلّاه؟! وماذا بقي لنا من خلق وأدب أن نقتلَ العاملَ وهو متوجه لعمله لكسب رزقه وقوت عياله؟!

وأسهبت:"كم نحن بحاجة أن نراجعَ أنفسنا ونحيي ضميرنا ونصحو من غفلتنا إزاء ما يحدث من عنف وجريمة وقتل، هكذا يذهب شبابنا سدى وعبثًا، في كافة ربوع مجتمعنا العربي بكل أسف. حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله وإنا لله وإنا اليه راجعون".

كلمات دلالية