أخبارNews & Politics

ميركل: ألمانيا ستواصل التزامها بأمن إسرائيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بينيت يستقبل ميركل في القدس: ألمانيا ستواصل التزامها بأمن إسرائيل

 حضرت، اليوم الأحد، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي، حيث لاقت ترحيبا بزيارتها والتي تستمر لمدة يومين. وقالت ميركل في كلمة له خلال الاجتماع وفق مصادر عبرية: "إن ألمانيا ستواصل التزامها بأمن إسرائيل، وهذا موقف واضح للحكومة الألمانية".

وأضافت: "نريد أن تكون العلاقة حيوية وليست جامدة، وسنستمر في تبييض الخلافات بيننا أيضًا، ومن الخطأ أن نبني العلاقة بين إسرائيل وألمانيا فقط على ذكرى المحرقة".

وادعت ميركل أن إسرائيل لا تزال الدولة الوحيدة في المنطقة التي تتمتع بالديمقراطية وسيادة القانون وحرية الرأي والتعددية، وأمنها هو جزء من المصلحة الوطنية لألمانيا، كما قالت.

 

صور من اللقاء - تصوير: عاموس بن غرشوم - مكتب الصحافة الحكومي

وجاء في بيان صادر عن مكتب الناطق بلسان رئيس الوزراء الاسرائيلي للاعلام العربي ما يلي:"استقبل رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، اليوم (الأحد)، الموافق 10 أكتوبر 2021، المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، في فندق الملك دافيد في القدس.

فيما يلي التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء في مستهل لقائهما:"مرحبًا بك في إسرائيل، أيها الصديقة العزيزة لإسرائيل. ويسرنا استضافتك ووفدك هنا، دولة المستشارة ميركل. نحن نثمن الصداقة المتواصلة معك والتزامك بإسرائيل، حيث كانت العلاقات الألمانية الإسرائيلية قوية، لكنها وخلال حقبتك أصبحت أقوى من ذي قبل. إذ باتت بدلاً من التحالف العادي صداقة حقيقية بفضل زعامتك. ونتطلع لمواصلة تعزيزها من خلال الأعمال التجارية، والعلوم، والتربية والتعليم، والصحة والأمن بطبيعة الحال.

في بعض الأحيان يصنع الزعيم فرقًا ملموسًا، فأعتقد بأن زعامتك قد مهدت الطريق أمام التزام ألمانيا المستمر بأمن إسرائيل، وهو ما نثمنه عاليًا. إننا نتذكر بكل تأكيد التاريخ، وننظر بتفاؤل نحو مستقبل أفضل. وستواصل الحكومة التي أرأسها العلاقات المستمرة بين كلا دولتينا.

إن حكومتنا الجديدة تجلب كذلك روحًا جديدة من النوايا الحسنة. فهي أكثر الحكومات تنوعًا في تاريخ دولة إسرائيل إذ يجتمع لديها اليمين واليسار، واليهود والمسلمين، والمتدينين والعلمانيين، وهذا ينجح، حيث نعمل مع بعضنا البعض جيدًا.

كما وأنها الحكومة ذات التمثيل النسائي الأكبر في تاريخ دولة إسرائيل، علمًا بأنها تضم ثماني وزيرات، وأعتقد بأن ذلك يشكل أحد أسباب نجاحها. لديّ قناعة بأن اجتماعنا سيكون مثمرًا للغاية. فباسم الجمهور الإسرائيلي أشكرك. شكرًا لك، أنغيلا". بحسب البيان.

 

وفي بيان لاحق جاء:"فيما يلي التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، من خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل:"يسرني مجددًا استقبال المستشارة ميركل هنا في إسرائيل، حيث نعتبرها صديقة حقيقية لدولة اليهود، دولة إسرائيل.

إن الحفاوة الاستثنائية التي يتم استقبالك بها في إسرائيل جديرة بالذكر. ورغم حقيقة كونك زعيمة ألمانيا، بينما هذه هي دولة اليهود، إلا أننا في إسرائيل نكن بالغ التقدير لك وللدور التاريخي الذي تؤدينه، حيث نأمل بأنك ستواصلين أداءه.

إن التزامك بأمن إسرائيل يجد تعبيره من خلال الأفعال أيضًا وليس بوادر حسن النية والأقوال فقط, حيث تشكلين صوتًا واضحًا وحازمًا يدعو إلى دعم إسرائيل في ألمانيا وأوروبا وفي كل مكان تصلين إليه. فأريد التوجه بالشكر لك على ذلك، باسم جميعنا."، بحسب البيان.

وتابع بينيت بحسب  البيان:"دولة إسرائيل هي بمثابة منارة وسط عاصفة، وهي الدولة الديمقراطية الوحيدة في منطقة يعمها التطرف ودولة تواجه الأعداء من كل حدب وصوب فهي جديرة بدعم العالم ولا سيما بدعم الدول الديمقراطية.

تتاح في إسرائيل المساواة البديهية بين الرجال والنساء وبين اليهود وغير اليهود. حيث تسعى إسرائيل للنمو والازدهار بما يصب في مصلحة مواطنيها ولمشاركة العالم بمعرفتنا وابتكارنا.

نحن نستثمر بأنفسنا، لكن أعداؤنا، وعلى رأسهم إيران، منشغلون بنا بشكل مهووس ومستعدون لدفع أثمان باهظة جدًا، ولتعريض أبناء شعبهم لمعاناة حقيقية، في سبيل تشكيل خطر وجودي علينا.

سيدتي المستشارة، لقد بلغ البرنامج النووي الإيراني مرحلة تستلزم الزعامة. وسيكون التسليم بكون إيران دولة على العتبة النووية بمثابة وسمة عار على جبين العالم الحر، بل وسيشكل خطرًا على السلم العالمي.

نشاهد كيف يتصرف الإيرانيون حاليًا، وهم لا يمتلكون مظلة نووية بعدُ، في سوريا والعراق ولبنان واليم، وغزة والخليج.

فما بالكم بمدى الأضرار التي سيتسببون بها إذا أدرك العالم بأن هذه الهمجية باتت مدعومة بقنبلة نووية. لا جدوى في محاولة مهادنة الإيرانيين، كونهم يفسرون المهادنة كضعف. وهم يواصلون التلاعب بالمجتمع الدولي، والمماطلة وفي هذه الأثناء التمادي في تخصيب اليورانيوم، وفي زعزعة الاستقرار في المنطقة دون هوادة. نشهد مرحلة حاسمة، فالموقف الألماني هام بشكل خاص.

نحن في إسرائيل منشغلون في الأفعال ونتصرف ضد إيران على كافة الأصعدة، بما في ذلك الكبح يوميًا لمحاولاتهم نشر الأسلحة عبر منطقتنا بكثافة.

سيدتي المستشارة، العلاقات الإسرائيلية الألمانية، من كافة النواحي، جيدة جدًا، لكن دائمًا هناك مجال للتقدم والتحسن، وقد أحرزنا من خلال لقاء العمل الذي عقدناه هذا الصباح والذي كان إيجابيًا للغاية، التقدم بالفعل. فتكمن إمكانات هائلة في العلاقة بين قطاع الابتكار الإسرائيلي والصناعة الألمانية والتي يجب العمل على تحقيقها. وأيضًا في موضوع الكورونا نقوم بتبادل المعلومات لتتعزز العلاقات، وهناك العديد من المجالات الأخرى التي لا يسعنا ذكرها هنا.

سيدتي المستشارة، نحن سعداء للغاية بزيارتك هنا التي هي السابعة ونأمل بأن يتلوها عدد كبير من الزيارات الأخرى. إنك تتركين وراءك علاقات جيدة جدًا بين إسرائيل وألمانيا، وتراث التعرف على المحرقة النازية، وإدراك الماضي المروع، إلى جانب الالتزام والمساهمة في أمن دولة إسرائيل. هذا ما نتذكره وما سيتذكره التاريخ أيضًا". الى هنا تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ميركل اسرائيل