أخبارNews & Politics

الرملة: صلح بين عائلتي الملاحي والشمالي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الرملة: عقد راية الصلح بين عائلتي الملاحي والشمالي في أعقاب مقتل المعلمة شريفة أبو معمر

والد المرحومة شريفة أبو معمر:

رحم الله ابنتي.. قبلنا بالصلح لراحة وأمن الجميع فالصلح خير وهو سيد الأحكام

وسط اجواء خاصة وأخويّة، عقدت راية الصلح بين عائلة الطوري الملاحي من اللد (عائلة الضحية)، وبين عائلة الشمالي من الرملة في اعقاب مقتل المعلمة شريفة ابو معمر عن طريق الخطأ قبل نحو عام.

الطرفان تصافحا وعقدا نية الصلح تحت اشراف ورعاية لجنة الصلح التي يترأسها خميس ابو صعلوك ووجهاء اخرين. وشارك في الصلح المئات الى جانب عدد من الشخصيات المعروفة منهم عضوا الكنيست وليد طه واسامة السعدي، ونائب رئيس الحركة الإسلامية الجنوبية وليد فريج ولفيف من الشخصيات من اللد والرملة وخارجها.

تحدث في الصلح رجل الإصلاح خميس ابو صعلوك واشار الى أنّه "منذ أشهر ونحن نعمل على هذا الصلح، والحمد لله رب العالمين بأننا حققنا الهدف بعد ان أكدت عائلة الشمالي بان اطلاق الرصاص الذي اسفر عن مقتل الضحية لم يكن مقصودا وهي لا علاقة بها بما حصل".

سليمان الملاحي والد الضحية شريفة قال:" الحمد لله رب العالمين أنا راض عن الصلح الذي سيريح الجميع، فلم نفكر يوما بانتقام أو عداء بل قبلنا كل التوجهات والإقتراحات في سبيل الصلح. ابنتي الضحية كانت انسانة في قمة الروعة وحتى هذا اليوم يأتون لزيارتي من اجلها ولتعزيتنا بوفاتها".

المرحومة المعلمة شريفة ابو معمر 

إقرا ايضا في هذا السياق: