منبر العربHyde Park

الإبداع في شعر سميح القاسم| د. نبيل طنّوس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سيرورة الإبداع في شعر سميح القاسم بعد النّكسة| بقلم: د. نبيل طنّوس

"جعلوا جرحي دواة، ولذا،

فأنا أكتب شعري بشظيَّة

وأغنّي للسّلام!"

(سميح القاسم، تعالي لنرسم معًا قوس قزح)

مقدّمة: تحاول هذه الدّراسة بحث تأثير نكسة 1967 على شعر سميح القاسم. السّؤال المطروح: كيف واجه القاسم هذه الهزيمة الّتي مُني بها العرب عامّة والشّعب الفلسطينيّ خاصّة؟

تقتصر دراستنا على إنتاجه في السّنوات الثّلاث 1967-1969 الّتي تلت النّكسة محاولين اقتفاء أثرها عليه ومن ثمّ على إنتاجه الأدبيّ.

تبدأ الدّراسة بتعريفات مقتضبة للتّعبيرين: سيرورة ونكسة، ومن ثمّ دراسة الموضوع كما يظهر في قصائد مختارة في كتبه الأربعة الّتي أصدرها القاسم في السّنوات 1967-1969.

تعريفات:

أ‌. سيرورة وصيرورة

سيرورة، Process، تعني عمليّة مكوّنة من مراحل، وهي اشتقاق من الفعل "سار"، وهو ما يعني التّقدّم المتتالي والتّراكميّ أي "تراكم كمّيّ"، أي خطوة بعد خطوة، ويمكن أن يستعاض عنها بكلمة "مسار" الّتي تعني التّقدّم إلى الأمام بشكل متتالٍ، لكنّ هذا المسار لا يتضمّن تحوّلًا نوعيًّا، بل يتضمّن حالة ثابتة تقوم على مسيرة باتّجاه معيّن دون أن يتضمّن أيّة حالة من التّحوّل النوعيّ. وبكلمات أخرى فالسيرورة مجموعة فعاليات تتفاعل معًا للوصول إلى نتيجة معيّنة.

أمّا كلمة "صيرورة" فتعني عمليّة التّحوّل الّتي تعني التّقدّم والتّتالي كذلك، لأنّها مشتقّة من الفعل "صار" ويقصد بها "التّحوّل النّوعيّ" وليس تراكمًا كمّيًّا فقط (كيلة، 2017).

ب‌. النّكسة

نكسة اسم المرَّة من الجذر "ن. ك. س" وتعني طأطأة الرّأس من ذلٍّ أو خزيٍ أو عارٍ، وأيضًا معاودة المرض بعد البرء منه، فنقول نكسة المرض، وتعني أيضًا: إخفاق، هزيمة، انكسار، فنقول نكسة عسكرية. وكل استعمالاتها تشير إلى ذلك، فنقول:

- نُكِس على رأسه: طأطأ رأسَه ذُلًّا وانكسارًا وَإِهَانَةً.

- نُكِسَ فلانٌ: ضعُف وعجَز.

- نكَس العَلَمَ: نزّله إلى الثّلث الأخير من العمود لإعلان الحِداد الوطنيّ أو القوميّ أو الاستسلام أَوْ حُلُولِ كَارِثَةٍ وَطَنِيَّةٍ.

- نكَسَ بصرَه: غضّه، أرخى عينيه ينظر إلى الأرض (معجم المعاني).

النّكسة في سياق دراستنا هي الحرب الّتي حدثت في الخامس من حزيران عام 1967 والّتي دارت بين إسرائيل وكلّ من مصر وسورية والأردن عام 1967، وأطلق عليها في كلّ من سوريا والأردن باسم نكسة حزيران وفي مصر باسم نكسة 67 وتسمّى في إسرائيل حرب الأيام الستّة (بالعبرية: מלחמת ששת הימים، نقحرة: ملحمت شيشيت هياميم). والتي أسفرت عن احتلال إسرائيل لبقيّة الأراضي الفلسطينيّة في الضفّة الغربية بما فيها القدس، والجولان من سوريا، وسيناء من مصر بما فيها قطاع غزّة. أسفرت الحرب عن استشهاد 15.000 – 25.000 عربيّ، مقابل مقتل 800 إسرائيليّ، وتدمير 70-80% من العتاد الحربيّ في الدّول العربيّة. أضف إلى ذلك آلاف الأسرى والمفقودين والمبعدين وهدم البيوت وقرى عديدة وتهجير سكّانها الأصليّين وتهويد القدس العربيّة وهضبة الجولان السّوريّة وفتح باب الاستيطان في القدس الشّرقيّة والضّفّة الغربيّة وهضبة الجولان. (موقع عرب 48؛ ويكيبيديا)

عايش الشّاعر سميح القاسم أحداث النّكسة فكريًّا ووجدانيًّا، فكان الحزن والغضب مصدرًا رئيسًا بإبداعه الشّعريّ، فهو حزين وغاضب وثائر، ويبدو هذا في كتبه التي بدأها بالغضب والثّورة بإصدار كتابه الأول بعد النّكسة "دمي على كفّي" (1967) غاضبًا وثائرًا، ولكنّه لا يرضى بالهزيمة الكبيرة والذّلّ الّذي جاء في أعقابها وينهض "منتصب القامة" رافضًا نتائج الحرب في كتابه "دخان البراكين" (1968) ويغنّى لـِ"العائد" (القاسم، 1969أ، ص 627) و"ديمومة" الشّعب الفلسطينيّ (القاسم، 1969أ، ص 625).

القصائد المختارة للدّراسة:

1. من كتاب "دمي على كفّي" 1967،

أ‌. إلى حارس فنار عكّا.

ب‌. خِطابٌ في سوقِ البَطالَةِ.

ت‌. هكذا.

ث‌. لن.

2. من كتاب "دخان البراكين" 1968،

أ‌. منتصبَ القامةِ.

ب‌. زنابق لمزهرية فيروز.

ت‌. أحكي للعالم.

ث‌. من يوميات جوني غيتار.

3. من كتاب "في انتظار طائر الرّعد" 1969،

أ‌. قصفة الفيجن.

ب‌. تعالي لنرسم معًا قوس قزح.

ت‌. الرعب.

من كتاب "سقوط الأقنعة" 1969،

أ‌. العائد.

ب‌. ديمومة.

تبدأ سيرورة الإبداع بالمرحلة الأولى في كتاب دمي على كفّي (1967) التي تمتاز بالألم والحزن والغضب والغليان ثمّ تأتي المرحلة الثّانية في كتاب دخان البراكين (1968) الّتي تمتاز بالنّهوض من الذّلّ خاصّة في قصيدة "منتصبَ القامةِ" وبعدها تأتي المرحلة الثّالثة في كتاب في انتظار طائر الرّعد وفي كتاب سقوط الأقنعة (1969) الّتي تمتاز بالأمل والصّمود وغيرها.

المرحة الأولى 1967:

تبدأ هذه المرحلة مباشرة بعد النكسة وارتأى الشاعر تسمية كتابه الأول دمي على كفّي تعبيرًا عن الاستعداد بالتّضحية والمخاطرة والمغامرة والاستشهاد من أجل قضيّة يؤمن بها. نقول: "وضَع حياتَه أو روحه على كفِّه" ونقصد خاطر بها، غامر. تسمية الكتاب بهذا الاسم تعبّر عن ألم وحزن الشاعر وعن غضبه وغليانه من الحرب ونتائجها. تبدأ بقصيدة إلى حارس فنار عكّا عادية وبسيطة ولكنّها تطرح أمام القارئ حالة مؤلمة: ملل، انتظار، قارب مهجور، مكسور، أمواج قاسية وغيرها.

في قصيدة خِطابٌ في سوقِ البَطالَةِ يطرح الشّاعر حالة مؤلمة مشابهة كسابقتها: فقدان، بيع الثياب والفراش، عريان وجائع، يعمل في العتالة والكناسة، يبحث في روث المواشي عن حبوب للغذاء، وعدوّه، على الرغم من هذا كلّه، يسلب التّراب، يسطو على ميراث أجداده يسلب أواني وخوابي، يحرق أشعاره وكتبه ويطعم لحمه للكلاب وربَّما تبقى على قريتنا كابوس رعب، ويضعه في السجن.

في قصيدة هكذا يطرح حالة صعبة جدًّا: غرس نخلة في الصحراء، جبينه جهم، عامل مجهد.

في قصيدة لن نجد حالة صعبة جدًّا: يسقط الميّتون، يمطر الدّمع فوق الصّحاري، سهوب مكفهرة، أمس مقيت والعدو يدوسنا باحتقار، ويريد لنا الهمّ والذّلّ.

ولكن روح الشّاعر مفعمة بالأمل إذ يقول:

غدًا يعود ضاحكًا للصيد والفنار في قصيدة حارس فنار عكّا، ويقول في قصيدة خِطابٌ في سوقِ البَطالَةِ: "لَنْ أسَاوِمْ.. وَإِلَى آخِرِ نَبْضٍ في عُرُوقِي.. سَأُقَاوِمْ أربع مرّات"، وفي المرّة الرابعة ينهي القصيدة بتكرار سَأقَاوِمْ.. سَأقَاوِمْ.. سَأقَاوِمْ!! ثلاث مرّات للتّوكيد، ولإبراز غضبه وضع علامة انفعال مضاعفة.

تجدر بنا الإشارة إلى أنّ الشّاعر يوظّف أسطورة يوليسيس في هذه القصيدة مخاطبًا المحتلّ، قائلًا إنّ في الميناء من ينتظر عودته، مثل يوليسيس الّذي تاه في البحار وأُسر ولكنّه سيعود في النّهاية إلى وطنه ويستقبل بالأناشيد والزّغاريد وينقذ زوجته حيث قال:

"يا عدوّ الشّمس

في الميناء زينات، وتلويح بشائر..

وزغاريد، وبهجة

وهتافات، وضجة

والأناشيد الحماسيّة وهج في الحناجر" (القاسم، 1979، ص 449).

وتلك الأناشيد والزّغاريد والهتافات تصدر عن ثورة الشّعب الفلسطينيّ الذي يناضل مثل يوليسيس لتخليص وطنه من المحتلّ، والذي يعلن عن إصراره للمقاومة حتّى النّهاية إذ يعلن:

"وإلى آخر نبض في عروقي

سأقاوم

سأقاوم

سأقاوم!!" (القاسم، 1979، ص 447 - 450).

ينشر القاسم الأمل ويبثّ الحماس في أبناء شعبه ليقاوم ويخلّص وطنه مثل يوليسيس قائلًا:

"يَا عَدُوَّ الشَّمْسِ..

في الْمِينَاءِ زِينَاتٌ، وَتَلْوِيحٌ بَشَائِرْ..

وَزَغَارِيدٌ، وَبَهْجَهْ

وَهُتَافَاتٌ، وَضَجَّهْ

وَالأنَاشِيدُ الحَمَاسِيَّةُ وَهْجٌ في الْحَنَاجِرْ

وعلَى الأُفْقِ شِرَاعٌ..

يَتَحَدَّى الرِّيحَ.. واللُّجَّ.. وَيَجْتَازُ الْمَخَاطِرْ

إِنَّهَا عَوْدَةُ يُولِيسِيزَ

مِنْ بَحْرِ الضَّيَاعْ..

عَوْدَةُ الشَّمْسِ، وَإِنْسَانِي الْمُهَاجِرْ" (القاسم، 1979، ص 449).

في قصيدة هكذا روح الشّاعر مفعمة بالأمل والانتماء على الرّغم من النّكسة إذ يقول:

"مثلما يرجع عصفور إلى العشّ الحبيب

مثلما يحمل تلميذٌ حقيبة

مثلما تعرف صحراء خصوبة

هكذا تنبض في قلبي العروبة!" (القاسم، 1979، ص 500).

في قصيدة لن على الرّغم من الحالة الصّعبة ينهي الشّاعر قصيدته معبّرًا عن إرادته القويّة والحازمة بقسم الولاء لوطنه وشعبه:

"قسمًا.. جذرُنا لن يموتا!

قسمًا.. دَمُنا لن يُطلَّا!!" (القاسم، 1979، ص 498).

المرحلة الثّانية 1968:

في هذه المرحلة أصدر الشّاعر كتاب دخان البراكين الّذي يتغنّى الشاعر فيه بنهوض شعبه الفلسطينيّ. وليس عبثًا أن يعطي الشاعر هذا الاسم لكتابه، فالبركان عبارة عن تشقّقات في قشرة الأرض، وتسمح بخروج الحمم البركانيّة أو الرّماد البركانيّ أو انبعاث الأبخرة والغازات من غرف الصّهارة الموجودة في أعماق القشرة الأرضيّة، ويحدث ذلك من خلال فوّهات أو شقوق. وتتراكم المواد المنصهرة أو تنساب حسب نوعها لتشكّل أشكالًا أرضيّة مختلفة منها التّلال المخروطيّة أو الجبال البركانيّة العالية (الويكيبيديا). دخان البراكين يرمز إلى النّهوض والثّورة والانتفاضة والرّفض وعدم الاستسلام والنّضال.

في قصيدة منتصب القامة يتغنّى الشّاعر بشهامة وعزم الإنسان الفلسطينيّ مستعملًا ضمير المتكلّم كناية عن الشّعب الفلسطينّي الّذي يمشي "منتصب القامة ومرفوع الهامة" ولكنّه موجود في حالتين متناقضتين: قصفة زيتون كرمز للسّلم، والنّعش كرمز للموت، وينهي الشّاعر القصيدة بنفس بدايتها لإغلاق الدّائرة نظرًا لأهمّيّة الصّورة الشعريّة الوجدانيّة:

"وأنا أمشي.. أمشي

منتصبَ القامةِ...مرفوعَ الهامةِ..

في كفِّي قصفةُ زيتونٍ

وعلى كَتفي... نَعشي!!" (القاسم، 1979، ص 174).

في قصيدة زنابق لمزهريّة فيروز يصف القاسم حالة القدس العتيقة ويحاور فيها المطربة فيروز (فاعور، 2020). ويحيل عنوان قصيدة الحوار هذه إلى أنّ الشاعر يكتب متناصًّا مع أغنية القدس العتيقة (1964) للأخوين رحباني والسّيّدة فيروز، وفيها يقول القاسم مثلًا:

"من أين يا صديقة

حملتِ المزهريّة

والنّظرة الشّقيّة؟

من القدس العتيقة.

- ومن ترى رأيت

في عتمة القناطر

من شعبنا المهاجر

ومن ترى سمعتِ؟

رأيتُ بنتَ عمّكْ

في طاقة حزينهْ

تبوح للمدينهْ

بهمّها وهمّكْ

رأيت في المداخنْ

عصفورة جريحهْ

وطفلة كسيحهْ

تبكي على المآذنْ" (القاسم، 1979، ص 206).

يصف القاسم حالة القدس العتيقة في أعقاب الحرب: شعب مهاجر، هموم، معاناة، إخوة يبكون، طفل ضائع، عصفورة جريحة، ألوان دماء، مُقلة مفقوءة، طفلة كسيحة، طفلة محروقة، طفلة عطشى.

وما يميّز أغنية فيروز هو أنّ تجربتها ذاتيّة في زيارتها للقدس، فهي تغنّي عن الحياة اليوميّة بكلّ بساطتها عن الشّوارع، البوابات، الشّبابيك، النّاس، الأطفال، الحوانيت، الباعة وغيرها.

في قصيدة أحكي للعالم يقوم القاسم بدور الحكواتي الصادق ويُعَرِّف العالم على قضيّته الفلسطينيّة. يحكي القاسم للعالم عن البيت الفلسطينيّ المهجور الّذي كسر المحتلّ قنديله، عن الفأس القاتل، عن الحريق، عن الشّاة الّتي لم يستطع أصحابها حلبها، عن العجينة التي لم تُخبَز، عن الغربة وعن اللّعنة وغيرها. سوف يحكي كلّ هذا للعام كي يفهم قضيّة شعبه الفلسطينيّ، ولكنّه يعد بنت الجار بأنّه سيحمي بيتها:

"يا بنتَ الجار المنسيّه

الدّميةُ، عندي محميّه..

الدّمية عندي. فتعالي

في باص الرّيح الشّرقيّه.." (القاسم، 1979، ص 181).

في قصيدة من يوميات جوني غيتار يوظّف القاسم قصّة جوني غيتار ليحكي عن الحبّ وعن الحرب في قضيّة شعبه الفلسطينيّ. يفتتح القاسم القصيدة بكلمات: التماسيح، الأفعى، الحداد وبعدها عن الحبّ المتروك بسبب الحرب، عن تفضيل الرّشّاش على الغيتار، النّيران، الجثث، الرماد. إنّها قصيدة حزينة لأنّ الحرب تغلّبت على الحبّ.

جوني، شاب وهميّ، خلقته أغنية قديمة تنشدها امرأة تعيسة، ولبراعة جوني في العزف على الغيتار، أطلقت عليه المغنّية العاشقة اسم "جوني غيتار"، وما زالت منذ سنوات بعيدة تغنّي لحبيبها الّذي لم يكن له شبه في روعة عزفه. جوني، الذي لم يخلق للحرب بل للحبّ والغيتار، جنّده الرّئيس الأمريكيّ جونسون وساقه إلى فيتنام، وهناك، في خطّ النّار يكتب جوني يوميّاته مناجيًا فيها حبيبته الّتي تحصل على لقمتها من العمل في مصنع النّابالم منتظرةً عودة حبيبها جوني غيتار، كأنّ القاسم يقول في القصيدة: ما أكثر الشّباب الفلسطينيّين أمثال جوني غيتار!

المرحلة الثّالثة 1969:

القاسم يتنبّأ بالانتفاضة

في هذه المرحلة أصدر الشّاعر كتابين: في انتظار طائر الرّعد وسقوط الأقنعة.

1. في انتظار طائر الرّعد

"في انتظار طائر الرعد" هو اسم الكتاب وعتبة نصوص المتن، وهو أيضًا اسم القصيدة الّتي ينهي فيها الكتاب، وهذا يجعل منه دائرة مغلقة يعلن فيها: هذا ما أريد. يقول الشّاعر:

"ويكون أن يأتي

يأتي مع الشّمسِ

وجه تشوّه في غبار مناهج الدّرسِ

ويكون أن يأتي

بعد انتحار القحط في صوتي

شيء.. روائعه بلا حدّ

شيء يسمّى في الأغاني:

طائر الرعد!

لا بد أن يأتي

فلقد بلغناها،

بلغنا قمة الموت!!" (القاسم، 1979، ص 438).

طائر الرّعد هو اسم يستخدم في علم دراسة الحيوانات الخفيّة لوصف الطيور الكبيرة التي يُزعم وجودها في أمريكا الشمالية، والتي تُعرّف عمومًا مع أسطورة طائر الرعد لدى الهنود الحمر. هناك مخلوقات مماثلة رُوي عن وجودها في العالم القديم غالبًا ما تعرف باسم الرّخ أو الفينيق أو العنقاء. يعتبر هذا المخلوق في أيامنا طائرًا أسطوريًّا.

اِستعمال التّعبير "طائر الرّعد" عند القاسم في تسميته للكتاب وللقصيدة هو رمزيّ وفيه من الفانتازيا ونعتبر هذا اللّون هامًا للأدب العربيّ والفلسطينيّ، فالشّعب الفلسطينيّ بحاجة إلى هذا اللّون الأدبيّ، فطائر الرعد يرتبط مع طائر العنقاء، وهو الطّائر الذي يحترق عند موته، ثمّ يولد من جديد من رماده، كما تحكي الأسطورة. ومن هنا تكون فلسطين خالدة كطائر الرّعد والعنقاء الذي ينهض ويُبعث من جديد. والقاسم هنا يتنبّأ بالانتفاضة الفلسطينيّة الأولى، انتفاضة الحجارة قبل عقدين تقريبًا التي بدأت يوم 8 كانون الأول 1987 في جباليا، في قطاع غزّة. ثمّ انتقلت إلى كلّ مدن وقرى ومخيّمات فلسطين. وهي شكل من أشكال الاحتجاج العفويّ الشعبيّ الفلسطينيّ على الوضع الصّعب والمأساويّ في المخيّمات وعلى انتشار البطالة وإهانة الشّعور القوميّ والقمع اليوميّ الذي تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيليّ ضدّ الفلسطينيّين. يعود سبب الشرارة الأولى للانتفاضة لقيام سائق شاحنة إسرائيليّ بدهس مجموعة من العمّال الفلسطينيّين على حاجز إريز، الّذي يفصل قطاع غزة عن بقيّة الأراضي الفلسطينيّة منذ سنة 1948 (موقع عرب 48).

في قصيدة قصفة الفيجن يحكي لنا القاسم قصّة الشاعر المتكلّم وأمّه. طالب صغير يخرج من بيته للدّراسة في المدينة، وكعادة الأمّ الفلسطينية تُحَضِّر له حقيبة السّفر وتبكي بحرقة وبمحبة وقد شَكَّت على صدره قصفة فيجن رمزًا للمحبّة. لأوّل وهلة يبدو تصرّف الأم متناقضًا بين البكاء والمحبّة ولكنّنا نرى بأنّ بكاء الأم ينبع من محبّتها لابنها المسافر فتهديه قصفة فيجن فلسطينيّة وتَشُكَّها بكلّ محبّة على صدره، لم تهده أمّه رمزًا دينيًّا وكأنهّا تقول له: "أنت فلسطينيّ!" مما يؤكّد الانتماء الوطنيّ وليس الفئويّ. هو سعيد بهديّة أمّه. يقول الشّاعر: "يدها – آه الحبيبة!"

يدعونا القاسم في هذه القصيدة إلى تنمية الانتماء الوطنيّ الفلسطينيّ عند أولادنا وهو الأمر الأكثر أهمّيّة لأنّه هو ما يوحِّد جميع فئات الشّعب.

في البيت الثّاني يصف الشّاعر المتكلّم حالته الّتي تتماثل مع حالة كلّ فلسطينيّ مشرّد، فيقول: "نصف عمري مرَّ جوّالا، ولكن من مدينة لمدينة"، وهو لم يعد يذكر كم بدّل من ثياب وحقائب لكنّه يذكر جيّدًا قصفة الفيجن:

"لم أعد أذكر كم بدّلت فيها

من ثياب وحقائب

لكنّني أذكر، أذكر

رغم أحزاني اللعينة" (القاسم، 1979، ص 371).

قصفة الفيجن". وهذا ما يؤكّد ما فعلت أمَّه ألا وهو تربيته على الانتماء الفلسطينيّ.

جدير بالذّكر أنّ الفيجن من النّباتات المنتشرة جدًّا في فلسطين وفي أغلب بلاد العالم. تحتوي على الكثير من الزيوت الطيّارة، واستعملت لدى الفلسطينيّين لطرد الحشرات الطّائرة من البيت وإبعاد الرّوائح الكريهة. وتُضاف أوراقها الغضّة بعد تقطيعها إلى الزيتون الأسود لتضفي عليه طعمًا مميّزًا. ويقول المثل العامّيّ: "إلي بمرّ عن الفيجن وما بشمّه النّبي بري منّه"(طنّوس، 2021).

في معرض تحليله لقصيدة تعالي لنرسم معًا قوس قزح يقول السّماعنة (2020): "أصبحت الهزيمة جرحًا من جراح سميح القاسم، فهي هزّت كياننا العربيّ كلّه ثقافيًّا وأدبيًّا واقتصاديًّا وعلميًّا وسياسيًّا، وهذه القصيدة موقف من هذا الجرح، فلقد صدمت الهزيمة الشّاعر فحزن، وسيطر الحزن عليه فغاص فيه واستسلم له، ولم يعد يشعر بالحياة وقد تراكمت عليه الأحزان قديمها وجديدها، فرضي بالاحتراق من غير عمل ومن غير جهد من أجل الخلاص، فاختار كلمة (نازلًا) ليدلّ على توحّد نفسه مع الحزن".

تتكرّر في القصيدة كلمات من الحقل الدلاليّ الذي عكس حالة الشاعر بعد النكسة: أحزان الهزيمة، موت بطيء، وحدي، عتمة، عبون مطفأة، جرح جديد، عار، ذلّ وغيرها. لكنّ الشّاعر لا يرضى بهذا الواقع لأنّه مفعم بالأمل، ويكرّر "أحرقيني.. أحرقيني لأضيء"، فهو مستعدّ لأن يضحّي بنفسه ويحترق كي يضيء لشعبه، وهذا تلميح (Allusion) لأسطورة العنقاء الّتي ترمز إلى النّهضة والخلود.

حلم الشّاعر المنشود حدث عندما التقى بفتاة يرمز وجودها إلى الانبعاث من واقع الانكسار والذّلّ ويخاطبها:

"أغمضي عينيك من عار الهزيمة

أغمضي عينيك.. وابكي، واحضنيني

"شبك الحبّ يديه بيدينا..

وتحدّثنا عن الغربة والسّجن الكبير

عن أغانينا لفجر في الزمن

وانحسار اللّيل عن وجه الوطن

وتحدّثنا عن الكوخ الصّغير

بين أحراج الجبل.

................

وستأتيني بطفلة

ونسميها " طلل "

وستأتيني بدوريّ وفلـّة

وبديوان غزل!" (القاسم، 1979، ص 405).

بعد هاتين الحالتين: النّكسة والانبعاث، يعبّر الشّاعر عن حلمه بالسّلام، فالسّلام يأتي بعد الحرب المليئة بالدّماء والآلام والإرهاق وغيرها، وفي ذلك يقول:

"قلت: حتّى تلد الريح الغمام

جعلوا جرحي دواة، ولذا،

فأنا أكتب شعري بشظيَّة

وأغنّي للسّلام!" (القاسم، 1979، ص 409).

في قصيدة الرّعب نقرأ عن حبّ القاسم لوطنه فلسطين بكلّ جوارحه إذ يقول:

"فمن ترى يحمل عبر الزمن،

في قلبه، وجهك هذا الحبيب

ومن مغنّيك.. من؟

غيري أنا.. يا وطن؟!" (القاسم، 1979، ص 365).

هي قصيدة كتبها عندما فُرِضت عليه الإقامة الجبريّة، كما يقول بسّام فاضل (2014). يحبّ القاسم وطنه على الرّغم من النّكسة ومن الخسارة فالمحتلّ يخافه، "يرعبهم لمسي جذوع الشّجر!" ويرى أنّ حالته النّفسيّة أفضل من حالة المحتلّ وكأنّ الأخير موجود في حالة فوبيا قويّة، وهي مرض نفسيّ يعرف بأنّه خوف متواصل من مواقف أو نشاطات معيّنة عند حدوثها أو مجرّد التفكير فيها، أو أجسام معيّنة أو أشخاص عند رؤيتها أو التّفكير فيها. هذا الخوف الشّديد والمتواصل يجعل الشخص المصاب عادة يعيش في ضيق وضجر لمعرفته بهذا النّقص. ويكون المريض، غالبًا، مدركًا تمامًا أنّ الخوف الذي يصيبه غير منطقيّ ولكنّه لا يستطيع التّخلّص منه بدون الخضوع للعلاج النفسيّ لدى طبيب متخصّص (فاضل، 2014).

2. "سقوط الأقنعة"

القناع هو زيّ يوضع على الوجه لإخفاء ملامح الوجه الحقيقيّة والتّخفّي وراءه، ويرمز إلى الزيّف والوجوه الملّونة، وهذا يؤدّي إلى الوقوع في مشكلة التّمييز بين الظّاهر والباطن وبين المُعلن والحقيقيّ ممّا يضعنا في حالة من الإبهام وعدم معرفة كيف نتصرّف. فكيف يستطيع شعب أن يخرج من أزماته ويقرّر مصيره ويتحرّر، في حالة عدم معرفة الصّالح من الطّالح، الكاذب من الصّادق، المخلص من الخائن؟ إنّ سقوط القناع يكشف ما كان مخفيًّا، يكشف الزّيف والكذب والخيانة.

يقول جبران خليل جبران: "رأيت وجهًا يظهر بألف مظهر، ووجهًا مظهره واحد أبدًا كأنّما قد سبك في قالب. ورأيت وجهًا قدرت أن أقرأ تحت طلاوته الظّاهرة بشاعته المستترة، ووجهًا ما رأيت روعة جماله المحتجب حتّى رفعت قناعة الظّاهر. ورأيت وجهًا شيخًا قد تجعّد ولكن على لا شيء. ووجهًا ناعمًا قد ارتسمت على ملامحه جميع الأشياء. أنا أعرف الوجوه لأنّني أنظر إليها من خلال ما ينسجه بصري، فأرى الحقيقة الّتي وراءها بباصرتي" (جبران، 1964، ص 32).

القاسم يقولها بصوت عالٍ باسم الشّعب الفلسطينيّ: سقطت أقنعتكم وبانت حقيقتكم، ويعلن أنّه سيحمي وطنه بكلّ إصرار:

" يا ضمير النّاس! من يحمي من العرب الرّعاعِ

بيت الحزانى العائدين من الضّياعِ؟

سقطتْ جميع الأقنعة

سقطت قشور الماس عن عينيك

يا رجلًا يصول بلا رجولة

يا سائقًا للموت أحلام القبيلة

سقطتْ تماثيل الرخام

سقطت دموعك يا تماسيح التّواريخ الطّويلة

سقطتْ.

في العام الجديد:

من يأتِ بيتي قاتلًا

يرتدّ عن بيتي قتيلا!" (القاسم، 1979، ص 632) .

في قصيدة العائد يعلن القاسم أنّ الفرج قادم والعائد قادم:

"عاد من كلّ العواصم ....

عاد في الفجر.. وعادت معه كلّ المواسم...

عاد.. فالباب يغنّي، والدّوالي والحمائم:

سيّدي أجمل قادم!" (القاسم، 1979، ص 627).

في قصيدة ديمومة يؤكّد القاسم استمرار وثبات وبقاء الشّعب الفلسطينيّ في كلّ مكان:

"كائنًا في العيون.. في بذار الأكفّ.. في نخاع الجذوع.. في ركام القرى.. في الصّدى.. في بروج الحمام.. في الأغاني.. في بقايا سياج الحديقة.. في هشيم السّطوح.. في الرّماد في غبار الخطى، في وصايا الجروح. أُكمل اليوم.. لا أبدأُ!" (القاسم، 1979، ص 625).

بفضل كلّ هذا سيتغلّب الشّعب الفلسطينيّ على النّكسة.

خاتمة

حاولنا تعقّب إبداعات الشّاعر سميح القاسم في أعقاب النّكسة العربيّة عام 1967، وحاولنا الإجابة عن السّؤال: هل ثمّة تأثير على إبداعه في السّنوات الثّلاث بعد الحرب؟ وجدنا سيرورة لأفكار وأحاسيس الشّاعر المتتالية والمتراكمة نتيجة للأحداث كالتّالي: البداية كانت الألم والحزن والغضب، ثمّ عدم الرضا بالذّلّ والعار والبعث والنّهوض، ثمّ الأمل والصّمود والخلود.

تجدر الإشارة إلى تنبّؤ الشّاعر سميح القاسم بالانتفاضة عقدين قبل حدوثها. لا عجب فالشّاعر الكبير يبحث عن الحقيقة والقاسم الّذي تسكنه العروبة يفعل ذلك وخاصّة لأنّه يكتب عن البيت الفلسطينيّ المفقود، وعن تحوّل فكرة العودة إليه إلى حقيقة. وفي هذا الصّدد يقول الكاتب إبراهيم نصر الله: "الشّاعر الإسرائيليّ يكتب شعره عن البيت الّذي أخذه منّي، وأنا أكتب شعري عن بيتي الّذي سأعود إليه".

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق: