أخبارNews & Politics

تصريحات رئيس الوزراء قبل مغادرته الولايات المتحدة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تصريحات رئيس الوزراء بينيت قبل مغادرته الولايات المتحدة إلى إسرائيل

وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن الناطق بلسان رئيس الوزراء بينت جاء فيه ما يلي: "أدلى رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، بالتصريحات التالية لوسائل الإعلام قُبيل مغادرته نيويورك متجهًا إلى إسرائيل: "أختتم الآن زيارة مفيدة لنيويورك ولمقر الأمم المتحدة. حيث أود التطرق إلى النقاش الجاري حاليًا. إنني أكن احترامًا شديدًا لخبراء وزارة الصحة وأثمن عملهم المهني. ومع ذلك، إن فرض مزيد من القيود الشاملة على جميع مواطني دولة إسرائيل هو أمر يتنافى مع سياسة الحكومة".

وأضاف البيان: "إذ تقضي السياسة التي تتبعها الحكومة بالإبقاء على دولة إسرائيل مفتوحة قدر الإمكان، وعلى المرافق الاقتصادية مفتوحة قدر الإمكان إلى جانب العمل المركز على الأشخاص غير المتطعمين وعلى بؤر تفشي الوباء. من ناحية المعطيات، إن البلدات الـ 40 التي تشهد أوسع تفشٍ للكورونا في إسرائيل هي من المجتمع العربي، وما يزيد عن 90% من الأشخاص الذين يرقدون في المستشفيات ويعانون من حالات إصابة خطيرة هم من غير المتطعمين. وبالتالي، وبالرغم من الضغوط سنمتنع في هذه المرحلة عن فرض قيود شاملة على جميع السكان".

وتابع البيان: "فليس من شأن إلغاء حفلة موسيقية لشلومو أرتسي في ريشون لتسيون أو إغلاق حفلة زفاف في موديعين أن ينفعا سكان الطيبة أو سكان أم الفحم في تقليص معدل الإصابات. أما إذا وصلنا إلى أم الفحم وإلى المجتمع العربي، وأقنعنا الناس، وطرحنا الحملات وأنشأنا المراكز الهاتفية ومحطات التطعيم، وهو ما نقوم به فعلاً، فهذا سينفع بالتأكيد. كقاعدة عامة، سنسعى لتجنب اتخاذ إجراءات لا تحقق سوى القليل من الجدوى بينما تلحق ضررًا هامشيًا كبيرًا. وينبغي الإدراك بأن معنى هذه الإجراءات الشاملة هو خسارة الآلاف من فرص العمل لمواطني دولة إسرائيل بشكل فوري. ولذا نستمر في انتهاج سياسة إبقاء إسرائيل مفتوحة قدر الإمكان، والمرافق الاقتصادية مفتوحة قدر الإمكان" إلى هنا نصّ البيان.

كلمات دلالية