أخبارNews & Politics

المشتركة: استخدام حكومة بينت للأقصى لعب بالنار
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المشتركة: بينت يستغل صمت من سمّوا أنفسهم بقوى السلام الإسرائيلي والموحدة المتشبّثين بالائتلاف الحكومي

القائمة المشتركة: انتهاكات خطيرة لما يعرف بسياسة الوضع القائم

القائمة المشتركة: المقتحمون يُصلّون ويمارسون شعائر دينيه يهوديه تحت أعين ومرافقة شرطة الاحتلال ويرفعون العلم الاسرائيلي ويمنع المسلمين من الدخول والصلاة في المسجد خلالها.

القائمة المشتركة: بينت يستغل صمت من كانوا يسمّون أنفسهم بقوى السلام الاسرائيلي والقائمة الموحدة المتشبّثين بالائتلاف الحكومي

وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن القائمة المشتركة جاء فيه ما يلي: "أصدرت القائمة المشتركة بيانا، في أعقاب استمرار الانتهاكات اليوميّة الخطيرة للمسجد الأقصى المبارك وبوتيرة تصاعدية غير مسبوقة".

تصوير: القسطل

وأضاف البيان: "حيث أشارت المشتركة في بيانها الى أنه يتم تغيير ما يسمّى بسياسة "الوضع القائم" يوميا، والاحتلال يفرض تقسيما زمانيا ومكانيا على أرض الواقع، حيث أصبح المقتحمون مؤخرا يصلون ويمارسون شعائر دينيه يهوديه تحت أعين ومرافقة شرطة الاحتلال، ودعم الحكومة الاسرائيلية، التي تسعى لجعل هذه الانتهاكات جزءا من سياسة الوضع القائم، في حين يُمنع المسلمين من الدخول والصلاة في المسجد الأقصى المبارك في هذه الساعات".

وتابع البيان: "تجري الاقتحامات بوتيرة عالية جدا وتقام الطقوس الدينية اليهودية ويتم رفع العلم الأسرائيلي، وهذه تجاوزات خطيرة، ومخالِفة أيضا لسياسة ما يسمى "الوضع القائم"، وهي تطوّرات غير مسبوقة. بينت، الحديث في رئاسة الحكومة، وأعضاء حكومته، يسعون لارضاء اليمين المتطرف من خلال السماح بهذه الانتهاكات وتدنيس المسجد الأقصى المبارك، وعليه فاننا نُحذّر من مغبّة استخدام المسجد الأقصى المبارك والقدس الشريف كورقة سياسية بين اليمين واليمين المتطرف، مستغلّين صمت من كانوا يسمّون أنفسهم بقوى السلام الاسرائيلي والقائمة الموحدة المتشبّثين بالائتلاف الحكومي".

واختتم البيان: "المسجد الأقصى المبارك مكان صلاة للمسلمين. نقطة. وكل ما دون ذلك هو احتلال زائل ولعب بالنار، أثبت المقدسيّون وشعبنا الفلسطيني، في الداخل وفي الضفة وغزة وفي كل أماكن تواجده بأن المسجد الأقصى خط أحمر ولا يمكن السكوت على هذه الانتهاكات، ونعود لنؤكد المؤكد: القدس الشريف بمساجدها وكنائسها، بأقصاها وقيامتها، بأزقتها وحاراتها، عاصمة دولة فلسطين" إلى هنا نصّ البيان.

كلمات دلالية