أخبارNews & Politics

انتشار الشرطة في القدس عشية عيد الغفران
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

استنفار، حواجز وانتشار كبير لقوات الشرطة الإسرائيلية في القدس عشية عيد الغفران - الكيبور

حالة من الاستنفار الأمني تشهدها مدينة القدس عشية عيد الغفران اليهودي (الكيبور) الذي يصادف 16 و15 من شهر أيلول/سبتمبر الجاري، حيث تنتشر الشرطة الإسرائيلية بوحداتها المختلفة في شوارع وأحياء المدينة، تحت ما أسمته "الحفاظ على الأمن العام وتأمين الصلوات والعبادات الدينية اليهودية لعيد الغران"، بحسب شرطة اسرائيل.

والجدير ذكره أنّ انتشار القوات كان ملحوظًا بشكل كبير في شوارع القدس خلال الأيام الماضية وازداد أكثر اليوم وسيستمر كذلك في الأيام القادمة، وقد أصدر قائد اللواء، دورون تورجمان، برفع الجهوزية القصوى في مدينة القدس خلال الأيام القادمة.

ومن المرتقب أن ينتشر مئات رجال الشرطة ومجندي حرس الحدود في المدينة مع التشديد على محاور الطرق الرئيسيية وكذلك منطقة البلدة القديمة وحائط البراق أو ما يسمى بالديانة اليهودية "حائط المبكى".

ومن المرتقب أن تغلق الشرطة عددا من الأحياء والشوارع في المدينة بالتزامن مع الصلوات والتجمعات اليهودية خلال العيد، ومن أبرز المناطق التي سيتمّ اغلاقها: شارع البلدة القديمة الالتفافي، باب الخليل، السلطان سليمان وغيرها من المناطق.

وخلال يوم الغفران نفسه أي يوم الخميس الموافق 16.09 سيتم اغلاق المدينة وشوارعها بشكل شبه كامل ومن ضمنها أيضًا شرقي المدينة المعروف بتواجد الغالبية العربية فيه، وسيسمح بالحركة فيه بشكل مقلّص ومحدود وذلك في شارع الجامعة العبرية، وادي الجوز، طريق أريحا، شارع العقيق لاتجاه البلدة القدسمة، من الطور لاتجاه بن عاديا، من بيت صفافا لاتجاه مزموريا، صور باهر، جبل المكبر، سلوان، كما سيسمح المرور الى مستشفيات المدينة من طرق محددة فقط ستتواجد بها قوات الشرطة وتسمح بذلك.

إقرا ايضا في هذا السياق: