أخبارNews & Politics

سكان من قلنسوة: دخان وروائح كريهة وحشرات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سكان من قلنسوة: دخان وروائح كريهة وحشرات بسبب المزابل وأصبحنا كالمساجين في بيوتنا

اعرب عدد كبير من سكان مدينة قلنسوة من الدخان الكثيف والروائح الكريهة وانتشار الحشرات منذ يومين، ذلك بسبب حريق كبير داخل مزبلة الذي سبب الى معاناة للسكان وتحديد تحركاتهم في ظل هذا الوضع.

وقال يوسف شريف: "الوضع سيئ للغاية، فمنذ يومين ونحن نعاني من الروائح الكريهة والدخان والحشرات، ولا نستطيع حتى الجلوس في ساحة البيت، ولا حتى فتح النوافذ، ولا نعلم كي يمكن معالجة هذا الحال فب ظل هذا الاستهتار بصحتنا من قبل الجهات المسؤولة". وأضاف: "لا بد من وضع حد لهذا الوضع، فمن حقنا بأن نعيش وسط اجواء نظيفة لا ان يتم تهديد صحة السكان".

وكان قصي أبو راس قد كتب "معقول برج الحصين تحول إلى برج للجبناء؟ أين زعماء البلد واين شبابها وقياداتها؟ مة هو سبب سكوت الناس عن هذه الحرائق والدخان الذي يغطي سماء يثرب ويكتسح شوارعها؟". سيدة اخرى من البلدة قالت: "ابني يعاني من مرض، وهو يحتاج بأن يجلس في ساحة البيت كي يلعب، لكن الروائح والدخان الكثيف قتلنا ومنعنا الخروج من البيت، حيث اصبحنا نعيش كالمسجونين، حتى ان حياة السجناء افضل من حياتنا".

الناشط عبد الستار شاهين حاج يحيى من سكان الطيبة قال:" وصلتني الكثير من الإتصالات التي تتحدث عن هذه المعاناة، وبالفعل هناك دخان كثير وروائح لا تطاق، وانا بدوري ناشط بيئي اتصلت بمسؤولة من جودة البيئة، وطلبت منها بمعالجة الأمر، وكانت اجابتها "لا تتوفر لديهم اليات كافية ونحتتج لمساعدة من بلدية قلنسوة"، حتى انها رفصت اكمال المحادثة واغلقت الهاتف بسرعة دون ان تعطي حلول". من حانبه قال رئيس بلدية قلنسوة عبد الباسط سلامة: "منذ يومين هناك حريق كبير داخل حفرة بمزبلة قرب المقبرة، ومنذ يومين ونحن نعالج هذه القضية ونفحص فيما اذا كان الحريق بفعل فاعل، وان شاء الله سوف نعمل على معالجة القضية لنحافظ على بيئة نظيفة".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
قلنسوة