أخبارNews & Politics

محاجنة: لا معلومات عن ظروف الأسرى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المحامي خالد محاجنة: لا معلومات عن ظروف الأسرى الأربعة المعتقلين ونعمل جاهدين للقائهم

أعلنت إسرائيل خلال الساعات الماضية عن اعتقال أربعة من الأسرى الستة الذين حرروا أنفسهم عن طريق نفق في سجن الجلبوع، والذي يعد من أشد السجون الإسرائيلية حراسةً.

وكانت قد القت شرطة اسرائيل في ساعة متأخرة من مساء الجمعة القبض على اثنين من الأسرى الفارين من سجن جلبوع بالقرب من جبل القفزة في الناصرة وهما الأسيران محمود عارضة ويعقوب قادري. وبعد ساعات وتحديدًا قرابة الساعة الخامسة من فجر السبت أعلن عن اعتقال الأسير زكريا الزبيدي والأسير محمد العارضة قرب بلدة الشبلي في منطقة الجليل الأسفل.

ومنذ لحظة اعتقالهم لم يتواصل أحد مع الأسرى ولا حتى من طاقم الدفاع من قبل هيئة الأسرى.

الأسرى المعتقلين

وبهذا الصدد، قال المحامي من هيئة شؤون الأسرى والمحررين خالد محاجنة، أنه:"حتى هذه اللحظة لم نستطيع الوصول إلى معلومات حول ظروف الاسرى المحررين الذي اعيد إعتقالهم".

واضاف محاجنة ان:" نعمل انا وزملائي الطاقم القانوني من هيئة شؤون الأسرى، منذ ساعات الصباح، من أجل السماح لنا كمحامين زيارة الاسرى في مركز تحقيق المخابرات للاطمئنان عن صحتهم وظروف إعتقالهم منذ يوم أمس، لكن دون جدوى". وتطرق محاجنة:" في حال لم يتم الاستجابة لطلبنا بزيارة الاسرى، سوف نتوجه للمحكمة المركزية بالتماس مستعجل للمطالبة بزيارتهم".

المحامي من هيئة شؤون الأسرى والمحررين خالد محاجنة

ونوّه محاجنة انه:" من المتوقع عرض الاسرى الأربعة، مساء اليوم، أمام المحكمة للنظر في طلب تمديد اعتقالهم، وبتكليف من هيئة شؤون الاسرى حيث سنكون هناك بجانبهم".

ويعتبر الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من السجن سجناء أمنين، وايضًا من أخطر الأسرى، وتم إعتقال أربعة منهم، ومازال يتنفس الحرية إثنين من الأسرى وحسب التقديرات الإسرائيلية، واحد من هؤلاء الأسرى يتواجد داخل أراض السلطة الفلسطينية والثاني مازال في الداخل الفلسطيني.

إقرا ايضا في هذا السياق: