أخبارNews & Politics

الوحواح: رصاصات الغدر خطفت احلام ابني
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤثر | والد المغدور أنس الوحواح من اللد : جميع أحلام إبني المتفوق تبخرت بسبب رصاصات الغدر

" حتى الان لا اعرف ما حصل، إبني ذهب مع والدته للتسوق، هي نزلت من السيارة للتسوق وابني قُتل برصاصات الغدر وحتى الان لا نعرف السبب والخلفية "، بهذه الكلمات ووسط بكاء شديد بدأ قدري الوحواح من اللد حديثه لمراسلنا بعد مقتل ابنه انس باطلاق نار أمس السبت.

وقال الوحواح:" أنس شاب لا يعرف شيء غير التعليم، يتطوع في نجمة داوود الحمراء، حصل على تفوق ضمن برنامج رامون، يعمل في المطار، وكان قد تسجل للتعليم مطلع الشهر المقبل، لا اعرف ماذا أقول، جميع احلام انس تبخرت، أمس عاد من السفر وفي نفس اليوم تم قتله ".

المرحوم أنس الوحواح

وأضاف الوالد الثاكل:" ابني قتل بدم بارد، اليوم اصبح العنف طبيعي، انا الان خائف على حياتي وعلى حياة الجميع ، كل شخص منا اليوم معرض للقتل،رغم اننا عائلة مسالمة ولا يوجد لدينا أي نزاعات ، لا يوجد لدي اي تفسير على الذي حصل، رحم الله انس وانا لله وانا اليه راجعون".

لقي ظهر أمس السبت الشاب أنس قدري الوحواح (18 عامًا) من اللد مصرعه جراء تعرضه لاطلاق رصاص في جادة "تساهال" في مدينة اللد.

وأفاد مراسل "كل العرب" أنّ الشاب المرحوم كان قد تخرّج قبل فترة وجيزة من المدرسة الثانوية وعاد قبل يوم واحد فقط من هنغاريا حيث كان مسافرا خارج البلاد. معلمون وسكان في اللد رثوا الشاب وقالوا إنه كان "طالبا عبقريا ومتميزا في الثانوية".

وشكّل خبر مقتل أنس صدمة كبيرة لدى أهالي اللد وكل من عرفه، حيث عُرف الشاب المرحوم بأخلاقه وسيرته الطيبة وتفوّقه الدراسيّ، وكان أنس طالباً ذكيا وحقق انجازات عظيمة على مستوى التعليم والدراسة، وتم قبوله في برنامج رامون للقيادة، وتطوع في نجمة داوود الحمراء، ولم يتردد في مساعدة الطلبة في مشوارهم التعليمي.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
أنس الوحواح