جامعات / مدارسStudents

الصحّة توصي بافتتاح العام الدراسي بموعده
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

في ظل تباطؤ تفشّي كورونا في البلاد: وزارة الصحّة توصي بافتتاح العام الدراسي في 01.09

أعرب مسؤولون في وزارة الصحّة الإسرائيلي عن تفاؤلهم بامكانية افتتاح العام الدراسي الجديد في موعد وكما هو مخطط له، وأوضحت مصادر أنّه في ظل تسجيل تباطؤ ملحوظ بتفشّي فيروس كورونا في البلاد فإنّ العام الدراسي سفتتح يوم 01.09.21 كما أنّه من المرتقب أن يستمر انخفاض أعداد الاصابات الجديدة بالفيروس، وفقًا للتقديرات.

صورة توضيحية - أرشيف

هذا، وأوصى مدير عام وزارة الصحّة، بروفيسور نحمان أش، بافتتاح العام الدراسيّ بصورة منتظمة في أعقاب التوقعات المتفائلة وبحسبها فإنّ معامل العدوى في البلاد سجّل انخفاضًا وكذلك الأمر بالنسبة لعدد المرضى بحالة خطيرة والذي يتلقون العلاج في مستشفيات البلاد.

والجدير ذكره أنّه الى جانب هذه المعطيات "المبشرة، فقد أظهرت دراسة إسرائيلية حديثة قارنت المعطيات المختلفة منذ بداية الجائحة بموجاتها الثلاث السابقة والموجة الرابعة والحالية من كورونا فإنّ المؤشرات تظهر أنّ هنالك كبح لتفشيّ الفيروس بشكل ملحوظ. 

وعلى الرغم من كل هذا، فإنّ قلقًا لا زال يراود الخبراء والمسؤولين في وزارة الصحّة بسبب الاقبال المنخفض نسبيًا على تلقي الجرعة الثالثة من لقاح الكورونا.

 كيف سيتمّ افتتاح العام الدراسي الجديد؟

على الرغم من أنّ الاتجاه نحو "افتتاح العام الدراسيّ في موعد وبشكل منتظّم"، إلا أنّه في الواقع لن يكون كذلك ففي ظل جائحة الكورونا واستمرارها معنا منذ نحو عام ونصف فإنّ لا شيء سيعود كما كان في سابق عهده، على الأقل على المدى القريب.

بحسبب مخطط وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحّة، فإنّ التعليم سينتظم كالمعتاد في كافة أنحاء البلاد، ما عدا تلك البلدات التي سجّلت نسب تطعيم منخفضة في جهاز التعليم، بحيث سيكون انتظام التعليم في هذا العام الدراسي مرتبطًا ومشروطًا بنسبة التطعيم في كل صف.

إلى جانب الطلاب والمعلمين المتواجدين حاليًا في الحجر الصحيّ المنزلي، فإنّ بموجب المخطط: كل صف فيه نسبة أقل من 70% من الطلاب المتطعّمين سيضطر طلابه للبقاء في المنزل والتعلّم من خلال منظومة التعلّم عن بعد، وخاصة في صفوف فوق الابتدائية من سابع وحتى الثاني عشر.

في حال سجّل الصف التعليمي نسبة تطعيم أكثر من 70% فإنّ طلابه سيتمكنون من الحضور للمدرسة والتعليم سيتمّ بشكل وجاهي واعتيادي.

والجدير ذكره أنّ مديري المدراس والطواقم التعليمية بدأت باستلام قوائم محتلنة وجديدة حول معطيات التطعيمات في كلّ الصفوف وعليه سيتم تحديد نظام وكيفية التعليم في كل صف وصف.

أخيرا يشار الى أنّ البلدات المصنفة ضمن الدائرة الحمراء بحسب مخطط "الرامزور" (وعددها حاليًا 65 بلدة) سيعود أيضًا طلابها لمقاعد الدراسة لكن بشروط، بحيث سيتعلم طلاب صف أول حتى رابع كالمعتاد أمّا صفوف خامس حتى سادس فطريقة تعليمهم ستكون بموجب قرار إدارة المدرسة، وفي الصفوف السابعة وحتى الثاني عشر فسيتعلم الطلاب عبر تطبيق "زووم" إلا إذا تواجد في الصف أكثر من 70% من الطلاب المتطعّمين. 

البلدات العربية الحمراء هي: الجش، دالية الكرمل، طمرة، يافة الناصرة، كفرياسيف، المغار، اللد (مختلطة)، طلعة عارة، نحف، عكا (مختلطة)، عسفيا، فسوطة، الرامة، الرملة (مختلطة).

ماذا عليكم أن تعرفوا أيضًا؟

- الكمامات ستكون إلزامية داخل الصفوف.

- حملة التطعيمات ستستمر في المدارس، بحيث سيتمكن الطلاب من تلقي التطعيم خلال ساعات الدوام الدراسي بموافقة الأهل.

- في يوم افتتاح العام الدراسي، يتوجب على كافة الطلاب تحت جيل 12 عامًا إظهار فحص كورونا سلبي (فحوصات الكورونا السريعة).

- المعيار الأخضر، والذي يسمح بدخول المتطعمين والمتعافين أو عرض فحص كورونا سلبي، سيكون ساري المفعول على كافة الطواقم التدريسية في الروضات والبساتين والمدارس.

- بموجب المعيار الأخضر، كل معلم لم يتلق التطعيم بجرعتيه الأولى والثانية عليه اجراء فحص كورونا مرتين في الأسبوع - الملفت أن الجهة الممولة لتكاليف الفحصات غير معروفة ويتساؤل جمهور المعلمين: هل سندفع التكاليف من جيبنا الخاص؟! 

إقرا ايضا في هذا السياق: