السلطات المحلية

بلدية قلنسوة تنضم لإتحاد المياه-
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بلدية قلنسوة تنضم لإتحاد المياه- مواطنون: هناك تخاذل وصمت غريب وعلى الرئيس الإستقالة كي تتحسن ظروف المدينة

صادقت بلدية قلنسوة اليوم الأربعاء على ضم المدينة لإتحاد المياه، ذلك خلال جلسة اقيمت في مبنى البلدية، علما أنّ هذه هي الجلسة السادسة بخصوص هذا الشأن، حيث لم تنجح البلدية في الجلسات السابقة في تمرير التصويت للمصادقة على الانضمام لإتحاد المياه.

صوت تسعة اعضاء مع الإتحاد، وخمسة اعضاء ضد وهم محمود عودة، نصر ابو صافي، عادل جمل، عبد الرازق عذبة ووسام رابوص. هذا وقد اعرب عدد من السكان عن استنكارهم الشديد من هذا القرار، مشيرين "الى ان التخاذل ساعد في تمرير التصويت على هذا القرار".

الناشط عبد الرحيم عودة قال:" اتحاد المياه سوف يدمر المدينة، وكلنا نشاهد معاناة المواطنين في البلدات الأخرى التي انضمت لإتحادات المياه، بينها بلدات يهودية، وكانت محاولات للإنسحاب منها لكن دون جدوى، فلماذا اذا يجب ان نكون ضمن هذه القائمة وسط هذه المعاناة، ثم انه في هذه الحالة فإن ابار قلنسوة سوف تكون تحت سيطرتهم، وقد يتاجرون بها ولا نعلم اي مياه سوف يوفرون لنا، ناهيك عن الأسعار الباهظة والعقبات التي ستواجه السكان من اجل خط مياه".واضاف:" يدعون بان عدم الضم لإتحاد المياه سوف يجلب لجنة معينة، فهذا كلام غير صحيح، فالبلدية فشلت فشلاً ذريعا منذ عام 2013، ولو ان الإتحاد سيعود بالمنفعة على البلدة فسوف نؤيده، والإدارة الحالية نجحت في اوهام من ايدوا بان الإتحاد جيد، فلديها طرق عديدة للإقناع، فانا قلت واقولها مرة اخرى، من اجل انقاذ قلنسوة على رئيس البلدية الإستقالة وفتح المجال لغيره، فهو حاول منعي من التصوير، لكنه يعلم علم اليقين بانه لا يستطيع منعي، فمن حق الجمهور معرفة ما بحصل في قضية عامة".

وواصل حديثه:" للأسف الشديد سكان قلنسوة صمتوا امام هذه المؤامرة الكبيرة، ولم نشاهد اي تحرك، بل كتابات فيسبوكية فقط، بينما على ارض الواقع لا نشاهد احد، فهذا اسمه تخاذل. نحن قمنا بواجبنا طوال الوقت، ولا احد يلومنا عندما نشاهد النتائج على ارض الواقع".

الناشط حسن كمال قال:"لم يعد امامي ما اقوله وسط هذا الخذلان. البلدية اخذت قرارها، واتحاد المياه سيدخل قلنسوة، ولاحقا سنشعر بحجم المعاناة. حاولنا وناضلنا كي نمتع هذا القرار، لكن النهاية كانت سيئة".

من جانبهم قال عدد من اعصاء البلدية المؤيدين ورئيس البلدية:" ان اتحاد المياه سوف ينهض بالبلدة من حيث البنية التحتية، وسيساعد الكثير في اخراج مشاريع الى حيز التنفيذ، وكل من يقول بانه سيضر بالبلدة فهو يظلل السكان، وقريبا ستشاهدون النتائج على حقيقتها".

حسن كمال

عبد عودة

إقرا ايضا في هذا السياق: