أخبارNews & Politics

الشمال| اتهام 5 أشخاص ​بينهم شابة بالابتزاز
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الخاوة في الشمال| اتّهام 5 أشخاص ​بينهم شابة بالابتزاز وإلقاء عبوات ناسفة

أفاد الناطق بلسان الشرطة: "شرطة إسرائيل تكشف عن عصابة إجراميّة في قضية دفّع رسوم الكفالة (الخاوة) عن طريق الإبتزاز وتخويف الضحايا في جميع أنحاء الشمال وإلقاء العبوات الناسفة عليهم وإلحاق الأذى بأقربائهم بعّد تحقيق معقّد أجراه محققّو الشرطة بالتعاون مع مكتب النيابة العامة في لواء الشمال ضدّ عصابة قامت بأعمال إجراميّة في منطقة مديريّة المروج عن طريق إبتزاز الضحايا خلال تهديدات هاتفيّة وإلقاء عبوات ناسفة على المنازل والاعتداء على أقربائهم، قدّم مكتب النيابة العامة في لواء الشمال لائحة اتهام خطرة بحقّ 5 مشتبهين وطلب توقيفهم حتّى انتهاء الإجراءات القانونية بحقّهم في المحكمة المركزية في الناصرة".

تلقى مركز الشرطة 100 بلاغًا في تاريخ (1.6.21) حول سماع انفجار نتيجة انفجار عبوة ناسفة بالقرب من منزل الضحية والتي تسببت في أضرار، سارع أفراد الشرطة وخبير المتفجرات التابع للشرطة إلى مكان الحادث وقاموا بجمع الأدلة والبينات من مكان الحادث، وألقيت مهمة التحقيق على الوحدة لمكافحة الجرائم في مديرية المروج.

القضية الأولى ابتزاز بتهديد الشهود وإلقاء عبوات ناسفة على منزله:

في اطار التحقيق حول القاء عبوة ناسفة في تاريخ (01.06.2021) شرع محققّو الشرطة بتحقيق سري تبين خلاله بعد أنّه سلم الضحية كاميرات الأمن للشرطة إثر طلب الشرطة ووفقا لأمر من المحكمة، شوهد المشتبه - صديق رئيس العصابة يحاول الهروب من الشرطة ويدهس بطريقه شرطي، مما أدى إلى إصابته بجروح بالغة ولاذ بالفرار من مكان الحادث. كما تبين أنّ الشرطي طال سابير، متطوع في الشرطة. بعد ذلك تمّ تقديم لائحة اتهام ضدّ المشتبه وطلب توقيفه حتّى نهاية الإجراءات القانونية بحقّه، وتمّ ايضًا ضبط مركبة فاخرة "جيب" من نوع "اودي" تعود ملكيته لرئيس العصابة وطلبت الشرطة إلغاء استعماله.

تبين في التحقيق ايضًا أنّ الضحية تلقى مكالمة هاتفية حول إلقاء القنبلة على منزله، حيث قيل له إنه يجب عليه دفع مليون شيكل لتسليمه الكاميرات الأمنية التي أدت إلى إلقاء القبض على صديق رئيس العصابة وضبط المركبة، وان لم يدفع عليه القول "الله يرحمو". إثناء إجراء التحقيق، في تاريخ 13.06.2021 تلقى مركز الشرطة 100 بلاغًا حول انفجار عبوّة ناسفة أخرى بالقرب من منزل الضحيّة.

واصل أفراد وحدة مكافحة الجريمة التحقيق السريّ، وجمعوا الأدلة ضدّ العصابة التي تستخدم عددًا من المركبات المختلفة، بعضها تحمل أرقام لوحات ترخيص مزورة.

القضية الثانية ابتزاز بتهديد واعتداء على ضحية رفض دفع رسوم عبور من الضفة إلى دولة إسرائيل:

في تاريخ 01.07.2021 في ساعات الصباح استلم مركز الشرطة 100 بلاغًا حول حادثة إعتداء على ضحية أخرى على يدّ عدد من المشتبهين باستخدام أداة حادة وتمّ نقله لتلقي علاج طبيّ.

تمكن أفراد الوحدة من ربط أفراد العصابة بالإعتداء على الضحيّة الأخرى وهناك يبدو أن خلفيّة الإعتداء هي رفض الضحيّة دفع رسوم الكفالة (الخاوة) التي تتقاضاها العصابة لمرور غير قانونيّ لمقيمين غير شرعيين عبر السياج الحدودي. رسوم النقل 5 شيكل لكل عامل و 25 شيكل لكل سائق.

القضية الثالثة: إلقاء عبوة ناسفة في نزاع طلاق بين أحد الأطراف المقرب من رئيس العصابة وإصابة شخص:

بينما يواصل المحققون جمع الأدلة ضدّ أفراد العصابة كجزء من التحقيق السريّ تلقى مركز الشرطة 100 بلاغًا في تاريخ (01.07.2021) حول إصابة شخص نتيجة انفجار عبوّة ناسفة في مدينة شفاعمرو وتمّ نقله إلى المستشفى. في غضون ذلك قام المحققون من وحدة مكافحة الجريمة بجمع الأدلة في مكان الحادث وأثناء التحقيق تبين أن الخلفيّة هي نزاع طلاق بين أفراد المجموعة حيث ساعد أحد الأطراف في إطار الصداقة بينهم.

بعد حوالي شهر ونصف من النشاط في إطار تحقيق سريّ بالتعاون مع النيابة العامة في لواء الشمال، قام خلالها محققو الشرطة بجمع الأدلة ضدّ أفراد العصابة أعطيت الإشارة في تاريخ 11.07.2021 حيث قام أفراد الوحدة لمكافحة الجريمة في مديريّة المروج مع محاربو وحدة "اليسام" ومحاربو حرس الحدود بإلقاء القبض على أفراد العصابة.

خلال إلقاء القبض على أفراد العصابة تمّ ضبط بحوزتهم عبوّة ناسفة وعدد كبير من الذخيرة و5 مركبات كانت تستخدم في عمليات إجراميّة.

يبدو أن المشتبه الذي يعتبر رئيس العصابة، تمكن من الفرار إلى منطقة الضفة ويوجد أمر توقيف بحقه، وفي هذه المرحلة يجري نشاط لرصده والقبض عليه. شرطة إسرائيل تواصل نشاطها ضدّ المنظمات الإجرامية في العديد من المجالات، مع التركيز بشكل خاص على جرائم الابتزاز من خلال تهديد أمن وحياة الضحايا وعائلاتهم وحتّى الجيران القريبين منهم. يستخدم محققو الشرطة كل الوسائل المتاحة أمامهم لمكافحة هذه الظاهرة ويقومون بكل ما في وسعهم لضمان أمن وسلامة الضحايا وكل من يقدم شكوى وبما في ذلك القبض على المشتبهين وتقديمهم للعدالة.

تناشد شرطة إسرائيل كل مواطن وقع ضحيّة لمخالفة التهديد عدم الاستسلام للابتزاز وإخبار الشرطة على الفور! تُظهر الخبرة المتراكمة في مجموعة متنوعة من جرائم الابتزاز أن الدفع لا يضمن أي شيء، بل إنه يشجع المشتبهين أكثر من مرة على تعميق الابتزاز ومواصلة تنفيذ مؤامراتهم ضدّ نفس الضحية وغيرهم" إلى هنا نصّ البيان.

كلمات دلالية