أخبارNews & Politics

عائلة الشاب توفيق إغبارية: ابننا مازال يرقد بالمستشفى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عائلة الشاب توفيق إغبارية: ابننا مازال يرقد بالمستشفى بحالة خطيرة جرّاء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي

 مازال الشاب الفحماوي توفيق إغبارية ( 34 عامًا) يرقد بالمستشفى بحالة خطيرة بعد إصابته بجراح بالغة الخطورة، نتيجةً إطلاق الرصاص عليه من قبل الجيش الاسرائيلي، قبل يومين، في أرضه بمدينة أم الفحم بالقرب من الشريط الحدودي بين "اسرائيل"، والضفة الغربية، حسب ما وردنا من العائلة. وكان قد أصيب الشاب إغبارية، بجراح بالغة الخطورة بعد تعرضه لإطلاق الرصاص عليه من قبل الجيش الاسرائيلي بالقرب من الشريط الحدودي القريب من بيتهم، ويتواجد الشاب في مستشفى هلل يافة في مدينة الخضيرة، بحالة بالغة الخطورة.

وقال لموقع وصحيفة كل العرب، شقيق الشاب المصاب سعيد إغبارية أن:" شقيقي مازال يرقد بحالة بالغة الخطورة في مستشفى هلل يافة بمدينة الخضيرة نتيجة تعرضه لاطلاق النار من قبل الجيش الاسرائيلي، حيث ان شقيقي حتى اللحظة مازال فاقدًا للوعي بسبب إصابته البالغة بمنطقة البطن". وأوضح إغبارية، ان:" شقيقي تواجد في ارضنا المجاورة للحدود، حيث هناك نربي هناك المواشي والطيور، وكل ليلة يبقى واحدًا منا في المكان وذلك لحراسته من السرقة، وفي تلك الليلة تواجد شقيقي توفيق، وحتى اللحظة لا نعرف لماذا أطلق الجيش الرصاص على شقيقي". 

وفي المقابل، قالت الشرطة في بيانها، ان:" المصاب وشخص آخر وصلا بسيارة وحاولا قص الشريط الذي يقع على الحدود قرب جنين، وخلال تواجد قوات الجيش هناك احدهما هرب من المكان، والشخص الثاني أصيب برصاص الجيش وعاد لوحده إلى أم الفحم، حيث ان القوات تصرفوا وفق التعليمات الدارجة".

كلمات دلالية