أخبارNews & Politics

القدس: حملة للشرطة ضدّ استخدام الألعاب النارية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

القدس: حملة للشرطة ضدّ استخدام الألعاب النارية

قامت شرطة إسرائيل بنشاط منذ ساعات الصباح بما في ذلك أفراد حرس الحدود في جميع أنحاء القدس، لرصد مكان المشتبهين الذين يطلقون الألعاب النارية وإلقاء القبض عليهم حيث يعرضون أمن وسلامة الجمهور للخطر، كما ورد من شرطة إسرائيل.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي أنّه:"تقوم قوات الشرطة في نشاط في جميع أنحاء مدينة القدس، مع التركيز على شرقي المدينة، لرصد أماكن الذين يستغلون احتفالات التخرج ونهاية الإمتحانات، حيث تستخدم الشرطة وسائل علنية وسرية، من أجل إطلاق الألعاب النارية بشكل غير قانوني في كل مكان، مما يشكل خطرًا حقيقيًا على أنفسهم وعلى بيئتهم، ومما قد يؤدي إلى أضرار في الممتلكات وإضرام النار وإصابات تصل إلى خسائر في الأرواح"، بحسب البيان.

تصوير: الشرطة

وأضاف بيان الشرطة:"خلال النشاط، ألقت الشرطة القبض على مشتبهين حتى الآن، وأحالت 3 آخرين بشبهة إطلاق الألعاب النارية، كما تم ضبط عدد من خلايا الألعاب النارية والألعاب النارية المختلفة. كما أنه تم إلقاء القبض على مشتبه بالغ على يد أفراد وحدة الشغب "اليسام" أثناء تشغيله خلية ألعاب نارية في حي وادي الجوز.

هذا وتم القاء القبض على المشتبه وأحيل إلى مركز الشرطة. في نشاط اخر تم رصد قاصر في ملعب كرة قدم في شعفاط يقوم بإطلاق العاب نارية في الهواء, تم القاء القبض عليه وأحيل إلى مركز الشرطة. خلال نشاط تكنولوجي ذكي في البلدة القديمة، تم رصد مشغل ألعاب نارية مع مشتبهة اخرى قامت بتوثيق أعماله على سطح منزل. هذا وضُبط بحوزتهما خلية من الألعاب النارية وقطع أسلحة أخرى. تمت إحالتهم مع صاحب البيت إلى مركز الشرطة.

في غضون ذلك، وفي إطار التقييمات الأولية للوضع التي أجراها قائد لواء القدس اللواء دورون تورجمان، قامت الشرطة بأنشطة مكثفة في الأسابيع الأخيرة حيث تم ضبط مئات من خلايا الألعاب النارية وتم القاء القبض على عدد من المشتبهين لحيازتهم واستخدامهم الألعاب النارية.

شرطة إسرائيل لن تسمح بأي ضرر او مس في سريان ال حياة الطبيعي للمواطنين، خاصة بإستعمال وسائل تحتوي على متفجرات وتعرض أمن وسلامة وممتلكات الجمهور للخطر. الشرطة ستستخدم جميع الوسائل المتاحة أمامها لتوقيف كل شخص يشارك في إطلاق الألعاب النارية ولا سيما تقديمه للعدالة."، الى هنا نصّ بيان الشرطة.

إقرا ايضا في هذا السياق: