أخبارNews & Politics

الشرطة تحتجز جثمان الطفل هيثم العمراني من النقب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عائلة العمراني من النقب : الشرطة تحتجز جثمان ابننا هيثم حتى تنهي تحقيقاتها

في خطوة غريبة وغير مسبوقة، وبالرغم من أنّ معهد الطب العدلي في أبو كبير قرر ظهر أمس الخميس تحرير جثمان الطفل الذي لقي مصرعه في حادث مؤسف في النقب ليلة الأربعاء، إلا أنّ شرطة النقب ترفض تحرير جثمان الطفل المرحوم هيثم ياسر العمراني (6 سنوات) من المشرحة ليتم دفنه في مقبرة العائلة، وذلك حتى تنهي تحقيقاتها في القضية!

ويفيد مراسل موقع "العرب" وصحيفة "كل العرب" نقلا عن مصادر في العائلة إنّ الشرطة تحتجز حاليا والدي الطفل، علما أن الوالدة في أشهر متقدمة من حملها، وفي وضع صحي ونفسي سيء للغاية.

عائلة العمراني أمام مركز الشرطة

وكانت الشرطة حققت في مدينة بئر السبع مع شقيق الطفل المرحوم ابن الـ12 عاما، حيث روى أنهما كانا يركبان الحصان حين سقطا، ما أدى إلى مصرع شقيقه الأصغر فيما لوحظت آثار كدمات على وجهه. وبعد ساعتين من التحقيق بواسطة محقق أطفال، تم تحرير الطفل القاصر.

واليوم تمّ احضار والدي الطفل إلى محطة شرطة ديمونا، وهما مع شقيقي الأم يخضعون لتحقيقات شرطة ديمونا.

وقال أحد أبناء العائلة في حديث لمراسل كل العرب: "الجثمان محتجز في معهد الطب العدلي أبو كبير كرهينة حتى انتهاء التحقيقات. قلنا للشرطة منذ أمس الخميس أن يتم تحرير الجثمان بعد قرار من قبل المعهد، وبعدها ليقوموا بالتحقيق في القضية. هم يريدون أن يسمعوا أنه لقي مصرعه نتيجة حادث تراكتورون – ولكن الشاهد الوحيد على الحادث، شقيقه البكر ابن الـ12 عاما – أنهى شهادته بأنهما كانا يركبان حصانا حين وقع الحادث المأساوي. هذا عمل غير إنساني وغير قانوني أن يتم اعتقال الوالدين للتحقيق، وبالمقابل يقوموا باحتجاز جثمان طفل. على الجميع العمل من أجل تحرير الجثمان".

وقد توجه مراسل كل العرب إلى الناطق بلسان شرطة النقب، وحين يصل الرد سنقوم بنشره.

إقرا ايضا في هذا السياق: