أخبارNews & Politics

بوادر خير للصلح بين ثلاث عائلات من الطيبة والطيرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بوادر خير للصلح بين ثلاث عائلات من الطيبة والطيرة في اعقاب نزاع انتهى بمقتل شابين

 تعمل جهات صلح على انهاء النزاع بين ثلاث عائلات من الطيبة والطيرة، والذي راح ضحيته في الأشهر الأخيرة ابراهيم البحري الذي تعرض للطعن، ووليد ناصر الذي قتل بالرصاص، وقد توصل جميع الأطراف الى هدنة ومن المتوقع ان يتم الإعلان لاحقا عن مراسيم صلح.

وجاء في البيان:"بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى في محكم اياته ( كلما أوقدوا نارًا للحرب إطفائها الله ويسعون في الارض فسادًا والله لا يحب المفسدين).

وأيضا قال جل جلالة (يريدون ان يطفئوا نور الله بافواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون).

بشرى وبيان هام آلى أهالي الطيبة والمنطقة. أفادنا الاخ حمادة عازم منسق اللجنة الخاصة للصلح بين العائلات المتنازعة كل من عائلة جبارة (تحتوري) وال تيم (بحري) وال ناصر (الطيرة)، استمرار لجهود الوساطة الجبارة والتي قامت بها لجنة الصلح الخاصة لحل النزاع ،توصلت العائلات الثلاث إلى الإتفاق والتوقيع على صك تحكيم شرعي ليكون الحكم بينهم والتسليم ألى ما يؤل اليه هذا التحكيم وإليكم نص الصك:

وبجهود الرجال المخلصين الذين واصلوا الليل بالنهار تاركين أمورهم الحياتية للوصول بالطيبة ألى بر الأمن والأمان وبجهود رجال عملوا من وراء الكواليس لإنجاح هذا العمل الجبار المبارك. كما تم الإتفاق على إختيار ثلاثة شخصيات موثق بها يُشهد لها بمصداقيتها وعلمها الشرعي وتجربتها الطويلة في حل النزاعات في الداخل الفلسطينى والتالية اسمائها:

١-الشيخ هاشم عبد الحمن

(رئيس بلدية ام الفحم سابقًا)

٢-الشيخ محمود شيابنة

٣-الشيخ الدكتور مشهور فواز

وذلك للخروج بحل شرعي يرضي الله ورسوله ويحق الحق لجميع الأطراف. ونشير أيضا أنه تم التوصل بين الأطراف كافة على تمديد الهدنة آلتي بينهم حتى إصدار اللجنة حكمها الشرعي والنهائي بحل هذا النزاع بينهم .

يا أهلنا في الطيبة والداخل الفلسطينى هذا هو الطريق الأسلم لفض النزاعات التي تنهك كاهل مجتمعنا.

لقوله تعالى (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم). والله غالب على أمره

كلمات دلالية