أخبارNews & Politics

مشاركة خجولة في تنظيف المقبرة الإسلامية في بئر السبع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فيديو وصور| مشاركة خجولة في تنظيف المقبرة الإسلامية في بئر السبع

مشاركة خجولة كانت في يوم تنظيف المقبرة الإسلامية في مدينة بئر السبع، والذي دعت إليه الحركة الإسلامية في النقب قبل شهر وتم تأجيله الاسبوع الماضي بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

رئيس مجلس حورة حابس العطاونة قال: "قبل عامين كنا في معسكر عمل وقد تجند أكثر من 200 إنسان لتنظيف هذه المقبرة، ورسالتنا لجميع الأهل والمؤسسات أن هذه المقبرة مقبرة إسلامية فيها قبور آبائنا وأجدادنا والمفروض أن نحافظ عليها، ونكرم أمواتنا من خلال تنظيف وترميم المقبرة والتواجد فيها حتى نذكّر الأجيال إنّ هذه مقبرة إسلامية وأن مدينة بئر السبع هي مدينة عربية إسلامية، حتى لو كان يسكنها اليوم غالبية يهودية".

وتعرضت المقبرة الإسلامية الوحيدة في مدينة بئر السبع إلى انتهاكات مستمرة من قبل بلدية بئر السبع التي صادرت معظم الأرض وحولتها إلى مصفات لل سيارات أو بنت عليه متجر النقب، وهي تعاني في الفترة الأخيرة من رمي النفايات.

الشيخ جمال العبرة قال: "لا شك أن عدم الاهتمام وروح التطع لدينا أدى إلى وجود القلة القليلة من المتطوعين في المقبرة ولذلك اقترح على الجميع أن يتم رصد الميزانيات على الأقل من أجل تنظيف المقبرة أما الأعمال الأخرى فنقيم لجنة لكي تتابع أمور المقبرة وتمنع اندثارها".

الشيخ خالد أبو عنزة يضيف: "هذا لا يعني أن نيأس ونرفع أيدينا ونقول إننا لا نعمل شيئا، حتى لو جاء العدد القليل هذا يدل على أن هناك انتماء وأناس يريدون أن يعملوا للمحافظة على مقدساتهم. في المستقبل سيكون أكثر إرشاد وتوعية وإعلان من أجل الوصول إلى أكبر عدد من المواطنين".

بقي أن نشير إلى أنّ النية هي أن يتم تنظيم يوم تنظيف وترميم للمقبرة الإسلامية في بئر السبع، وفقما قال الناشط خليل عبدالسلام أبو عنزة، الذي ناشد الجمعيات الفاعلة من أجل تجنيد الناس - على أمل أن يكون التنظيم أفضل والمشاركة أكبر من قبل جمهور كبير من المتطوعين من عرب النقب.

كلمات دلالية