أخبارNews & Politics

الأسيرة جرار تودع ابنتها: حرموني من وداعك بقبلة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الأسيرة خالدة جرار تُحرم من إلقاء النظرة الأخيرة على ابنتها: حرموني من وداعك بقبلة أودعك بوردة


شيع اليوم الثلاثاء، جثمان الشابة سهى جرار ابنة المناضلة الأسيرة خالدة جرار من منزلها في مدينة البيرة. وشاركت المناضلة جرار في تشييع جثمان ابنتها بشكل رمزي من خلال باقة ورد كتبت عليها "حرموني من وداعك بقبلة، أودعك بوردة".

وكانت عائلة جرار أعلنت في وقت سابق، وفاة الشابة سهى غسّان جرار في منزلها خلف مستشفى رام الله، في ظروف طبيعية، مشيرة إلى أنّ التشخيص الأولي يظهر أن سبب الوفاة نوبة قلبية حادة.

وبالتزامن مع الإعلان عن وفاة سهى- باحثة رئيسية في دائرة البحث القانوني والمناصرة الدولية بمؤسسة “الحق”- انطلقت حملات للضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسيرة خالدة جرار والسماح لها بإلقاء نظرة الوداع على ابنتها، إلى جانب تنظيم وقفة احتجاجية مساء أمس أمام سجن “عوفر”. إلا أن مديرة مصلحة السجون رفضت طلب السماح للأسيرة خالدة بالمشاركة في تشييع جثمان ابنتها سهى، وفق ما ذكرت مؤسسة “الضمير”. وشيع جثمان سهى من منزل العائلة في البيرة إلى مسجد العين في البيرة ومن ثم إلى مثواها الأخير في مقبرة رام الله الجديدة.

كلمات دلالية