أخبارNews & Politics

إتهام يعقوب أبو القيعان بالتخابر لصالح إيران
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

يعقوب أبو القيعان هو رجل الأعمال المعتقل على خلفية أمنية|لائحة اتهام ضده بالتخابر لصالح إيران

 تنسب لأبو القيعان تهم أمنية وهي التواصل مع عميل أجنبي ونقل معلومات لعدو

جاء في لائحة الاتهام:

المتهم سعى لرفع قيمته بعيون ال إيران يين من أجل الحصول على مقابل للمعلومات التي يقوم بنقلها!

أبو القيعان ومواطن عراقي يدعى حيدر وخلال المحادثات بينهما والتي تضمنت معلومات أمنية حاولا تمويه وإخفاء طبيعة علاقتهما من خلال الحديث أيضًا عن التجارة 

سُمح بالنشر ظهر اليوم الاثنين أنّ رجل الأعمال يعقوب أبو القيعان من حورة - النقب هو المواطن الذي أعتقل الأسبوع الماضي على خلفية ضلوعه بمخالفات تتعلق بأمن الدولة.

ويأتي النشر بالتزامن مع تقديم لائحة إتهام ضدّه للمحكمة المركزية في بئر السبع والتي تنسب له فيها تهم أمنية وهي التواصل مع عميل أجنبي ونقل معلومات لعدو، بحسب لائحة الاتهام التي أرفقت بطلب لتمديد اعتقال أبو القيعان الى حين الانتهاء من كافة الإجراءات القانونية ضدّه.

رجل الأعمال يعقوب أبو القيعان - صورة من صفحته الشخصية عبر فيسبوك

وكان تم كشف النقاب الأربعاء الماضي عن اعتقال مواطن إسرائيلي بشبهة ارتكابه جرائم خطيرة تتعلق بالأمن القومي منذ ما يقارب من ثلاثة أسابيع دون القدرة على التحدث إلى محام.  
وفي العودة إلى لائحة الاتهام، فيستدل أنّ "المتهم ومن خلال علاقاته العملية تمّ التواصل بينه وبين مواطن عراقي يُدعي "حيدر" والذي يعيش بين تركيا والعراق.

خلال الجولة الانتخابية الأخيرة التي شهدتها إسرائيل، انضم المتهم الى حزب "تيلم -תל"מ" برئاسة بوغي يعلون ونشر عبر صفحته الرسمية على فيسبوك صورًا جمعه مع قادة كبار في حزبيّ "تيلم" و"كاحول لافان" وبينهم بوغي ياعلون وبيني غانتس، وخلال حديثه مع "حيدر" ادعى المتهم متفاخرًا بنفسه أنه كان أحد صانعي القرار في البلاد، وأنه كان عضوًا في مجلس الوزراء وأن دولة إسرائيل ستنفذ عمليات هجومية قريبًا"، كم ورد في لائحة الاتهام.

"نقل معلومات لإيران"

وبحسب لائحة الاتهام فإنّ:"المتهم وفي مناسبات عدّة نقل معلومات لـ"حيدر" حول عمل قوات الأمن الإسرائيلية، ومعلومات حول وزير الأمن بني غانتس وصفقات عسكرية بين إسرائيل والولايات المتحدة وغيرها من المعلومات التي استقاها المتهم من وسائل الإعلام او من خلال علاقاته مع أشخاص وجهات عدّة في إسرائيل".

وأشارت لائحة الاتهام إلى أنّ:"المتهم أقدم على أفعاله بهدف رفع قيمته بعيون الإيرانيين وللحصول على مقابل للمعلومات التي يقوم بنقلها، بحيث أبلغ المدعو حيدر المتهم بأنّه هنالك مسؤولين كبار ومهمّين في طهران مهتّمين به ويريدون مقابلته"، وفقًا لما أوردته لائحة الاتهام.

وذكرت لائحة الاتهام أنّ:"من بين أمور أخرى التي قام بها، نقل المتهم معلومات تفيد بأن وزير الأمن بيني غانتس، الذي تمّت الإشارة إليه من خلال المراسلات بـكلمة "رجلنا"، قد عاد من أمريكا وأنه اتفق على صفقات بيع وشراء من الإمارات، وأنه سيسمع عن مزيد من الأمور خلال أيام قليلة، كما أبلغ المتهم عن لقاءات بين إسرائيل و السعودية والإمارات. وخلال هذه المحادثة أبلغ "حيدر" المتهم أبو القيعان أنّه نقل المعلومات وأنّه طُلب منه أن يحدد مكان تواجده وزير الأمن الحالي. وقد بقي الاثنان على تواصل مستمر، بحيث نقل أبو القيعان معلومات وأخبار مختلفة عن سياسة وعمل قوات الأمن والحكومة الإسرائيلية"، كما ورد في لائحة الإتهام.

وجاء في لائحة الإتهام أنّه:"خلال التواصل بينهما، حاول المتعم وحيدر تحديد لقاء مع الإيرانيين، بموافقة المتهم وبتشجيع منه، على أن يتمّ اللقاء في عدة دول منها العراق، الأردن، تركيا ودول أخرى لكن الامر لم ينجح. وفي الوقت الذي حاول فيه المتهم ترتيب لقاء في دبي، أبلغه حيدر أنّ طلب حصوله على تأشيرة "فيزا" للدخول الى دبي رُفض وطلب منه أن يساعده في الأمر بالتنسيق مع الشاباك، الأمر الذي وعد المتهم بفعله!"، بحسب ما جاء في لائحة الاتهام.

"علاقة بريئة"

وأشارت لائحة الاتهام إلى أنّ "الاثنين (حيدر وأبو القيعان) خلال المحادثات وعلاقتهما بمرور الوقت، حاولا تمويه وإخفاء طبيعة علاقتهما من خلال الحديث أيضًا عن التجارة، كما لو أنّ العلاقة بينهما "بريئة"، وأنّ التخطيط هو لاجتماع مستقبلي تجاري. أيضًا لم تسجل الكثير من المحادثات بينهما، لكنهما تحدثا عبر تطبيق واتساب WhatsApp"، بحسب لائحة الاتهام.

إقرا ايضا في هذا السياق: