أخبارNews & Politics

عفرين السورية: تفاقم الأزمة الإنسانية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
24

حيفا
غائم جزئ
24

ام الفحم
غائم جزئ
25

القدس
غائم جزئ
25

تل ابيب
غيوم متفرقة
25

عكا
غائم جزئ
24

راس الناقورة
غائم جزئ
25

كفر قاسم
غائم جزئ
25

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

عفرين السورية: تفاقم الأزمة الإنسانية وسط غياب منظمات الإغاثة

تتفاقم الأزمة الإنسانية التي يعاني منها سكان مدينة عفرين، شمال غربي سوريا، والمناطق المحيطة بها مع اقتراب القوات التركية والمسلحين السوريين المتحالفين معها من المدينة التي باتت مكتظة بالنازحين والفارين من المعارك.


تتفاقم الأزمة الإنسانية التي يعاني منها سكان مدينة عفرين، شمال غربي سوريا، والمناطق المحيطة بها مع اقتراب القوات التركية والمسلحين السوريين المتحالفين معها من المدينة التي باتت مكتظة بالنازحين والفارين من المعارك. وأفادت مصادر محلية من داخل المدينة لبي بي سي أن الآلاف من المدنيين نزحوا من قرى وبلدات عفرين الحدودية إلى المناطق الداخلية وإلى مركز المدينة، وأن أهالي المدينة يتولون تقديم الخدمات المتوفرة للعوائل النازحة.

 

كما تفيد الأنباء بأن الجيش التركي وحلفاؤه يسيطرون على كل البلدات والقرى المحيطة بالمدينة من الجهات الأربع. كما أن قوات الحكومة السورية التي تسيطر على المنفذ الوحيد إلى مدينة حلب تمنع المواطنين من النزوح إليها. وتقول روزلين عمر، الرئيسة المشتركة لمؤسسة المياه في عفرين: "لقد انقطعت خطوط إمداد المياه بالكامل عن عفرين بسبب القصف التركي على سد ميدانكي، وبالتالي بات مئات الآلاف من السكان محرومين من الماء".

تغيير ديموغرافي
وقد لجأت آلاف العائلات من قرى وبلدات عفرين الحدودية إلى أقاربها ومعارفها في مركز المدينة. ويقول سكان من عفرين إن ما يجري هنا في عفرين "أسوأ مما يجري في الغوطة الشرقية في دمشق، فالوضع الإنساني يتدهور يوماً بعد يوم".

ويقول الإداري في حزب اليسار الكردي في سوريا محمد جلال قاسم: "عفرين التي احتضنت آلاف اللاجئين السوريين الفارين الذين تهدمت بيوتهم في مناطق مختلفة يواجهون التهجير نتيجة قصف الطيران التركي على بلدات وقرى عفرين منذ 52 يوماً وسط صمت دولي".

وتابع قاسم : "إن الحرب التي تشهدها الغوطة الشرقية في دمشق تجري لتشتيت الرأي العام وحرف الأنظار عن الكارثة الإنسانية التي يعيشها اهالي عفرين".

وقال مسؤول مكتب العلاقات العامة في قوات سوريا الديمقراطية ريدور خليل : "بدأت تركيا بتوطين عوائل تركمانية وعربية في قرى عفرين التي احتلتها مؤخراً لمحو الهوية الكردية وإشعال الفتنة بين مكونات الشعب السوري من عرب وأكراد دون أن يلتفت العالم لعدوانه السافر في سوريا".

كلمات دلالية
مجد الكروم: الحاجة فاطمة يوسف قبلاوي في ذمة الله