السلطات المحلية

الجبهة: بلدية بدون ائتلاف فشل اداري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
24

حيفا
غائم جزئ
24

ام الفحم
غائم جزئ
25

القدس
غائم جزئ
25

تل ابيب
غيوم متفرقة
25

عكا
غائم جزئ
24

راس الناقورة
غائم جزئ
25

كفر قاسم
غائم جزئ
25

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الجبهة: أربع سنوات علي سلام يدير بلدية الناصرة من دون ائتلاف ثابت وهذا فشل اداري وسياسي

هاجم علي سلام – رئيس بلدية الناصرة، أعضاء كتلة الجبهة في المجلس البلدي واتهمهم بالضعف والحقد، بعد عدم مصادقتهم على ميزانية العام 2018 الى جانب معارضة قائمة شباب التغيير والقائمة الأهلية.

مصعب دخان : يحذر من مؤشرات سلبية في الميزانية، وفي عدم تخصيص مساهمة البلدة للجنة القطرية للرؤساء
د. رنا زهر: دعمنا الميزانية السابقة كي لا تحل البلدية واستحضار لجنة معينة، حماية للمدينة
كتلة الجبهة : أربع سنوات علي سلام يدير البلدية من دون ائتلاف ثابت، وهذا فشل اداري وسياسي. وفقط لكوننا معارضة بناءة دعمنا كل ما يخدم المدينة


وصل بيان الى موقع العرب جاء فيه:" فشل رئيس بلدية الناصرة مساء اليوم الاثنين، في إقرار ميزانية البلدية للعام الجاري. إذ عارض الميزانية 10 أعضاء وايدها 8 أعضاء. وقالت كتلة الجبهة في المجلس البلدي، إن هذا فشل علي سلام الإداري والسياسي، فيما حذر عضو البلدية، ومرشح الجبهة لرئاسة بلدية الناصرة، إن مشروع الميزانية يحمل مؤشرات سلبية عديدة، ومنها سياسية خطيرة، إذ أن الميزانية لا تتضمن مساهمة البلدية في ميزانية اللجنة القطرية للرؤساء، وهذا مؤشر لما هو أكبر، بالابتعاد عن مؤسسات شعبنا الشعبية".

 
واضاف البيان:"خلال الجلسة، قال مرشح الجبهة لرئاسة بلدية الناصرة مصعب دخان، إننا ككتلة جبهة، دعمنا في الجلسة التي سبقت جلسة التصويت على الميزانية، كل ميزانيات الدعم التي تسلمتها البلدية، وصلت من مختلف الوزارات والمصادر، بحيث نضع امامنا فقط مصلحة البلد وتطويرها. وتابع دخان قائلا، إنه في ما يتعلق بميزانية سنة 2018 والتي كان يجب ان نناقشها قبل نهاية 2017، فإننا نرى في كتلة الجبهة ان الميزانية المقترحة بالمجمل لا تجيب على تطلعات اهل البلد ولا تعطي اجوبة لاي من المشاكل التي يعاني منها المواطن النصراوي. 
وقال دخان، كنا ننتظر ميزانية مختلفة تحمل املا لمدينة الناصرة. الا ان هنالك مؤشرات سلبية في هذه الميزانية من بينها خفض المداخيل من التراخيص والأرنونا. وتقليص مبلغ الدعم للفرق من 2 مليون الى 1.5، كما وزعت البلدية نصف مبالغ الدعم من ميزانية 2017، رغم ان هناك بعض الفرق، وهي صاحبة إنجازات، تعتمد بشكل كبير على دعم البلدية. ولذا هناك شك بالتوزيع عام 2018 لان لجنة الدعم لم تضع معايير التوزيع في الوقت المحدد رغم اننا لفتنا انتبهاكم عدة مرات لهذا النقطة. وهذا يضاف الى انعدام ميزانية للسياحة وتطويرها.
وتوقف دخان، عند مؤشر سياسي خطير في الميزانية، وقال، إنه من الملفت للنظر ان ادارة البلدية قررت في الميزانية المقترحة عدم المساهمة في اللجنة القطرية، امل ان لا يكون هذا مؤشر الى انفصال بلدية عاصمة الجماهير العربية عن اللجنة القطرية!
فشل إداري وسياسي

وقالت كتلة جبهة الناصرة الديمقراطية، إن رئيس البلدية اعتمد في إدارته على مدى اربع سنوات، على ائتلاف غير ثابت، حتى بات يرتكز على أقلية، وفقط لكوننا معارضة بناءة، تسعى فقط لخدمة أهل البلد، دعمت كل ما كان يطرح على المجلس البلدي. ومن دون هذا المستوى المسؤول من الأداء، لما كانت البلدية ستصمد اكثر، لتصبح لقمة سائغة عند لجنة معينة من وزارة الداخلية، كان قد تمناها علي سلام حتى عام مضى.وقالت عضوة البلدية د. رنا زهر، إننا في العام الماضي دعمنا ميزانية البلدية، فقط من منطلق المسؤولية السياسية الوطنية تجاه مدينتنا كي لا يتم استدعاء لجنة معينة من وزراء الداخلية تستفرد بأكبر مدينة عربية لجماهيرنا العربية. وقد دعمنا الميزانية في حينه على الرغم من السلبيات فيها، وتوقعنا أن يتم التصحيح، إلا أن السلبيات تفاقمت في مشروع الميزانية الذي يقدم للبلدية بتأخير ثلاثة أشهر.

كلمات دلالية
مجد الكروم: الحاجة فاطمة يوسف قبلاوي في ذمة الله