اولاد

قصتنا اليوم: الأرنب المتمرد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
26

حيفا
غائم جزئ
27

ام الفحم
غيوم متفرقة
26

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
27

عكا
غيوم متفرقة
26

راس الناقورة
غيوم متفرقة
26

كفر قاسم
سماء صافية
26

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
38
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

قصتنا اليوم: الأرنب المتمرد

أنجبت أرنوبة ثلاثة صغار، وكل صباح تخرج لإحضار الطعام لصغارها، وفي كل مرة توصيهم بعدم الخروج من المنزل حتى لا يأكلهم الثعلب أو يتعرضوا لأي أذى، وكان صغارها يسمعون الكلام وفي أحد الأيام قال أحدهم لم الا نخرج ونرى النور، نحن كبار، ونستطيع أن


أنجبت أرنوبة ثلاثة صغار، وكل صباح تخرج لإحضار الطعام لصغارها، وفي كل مرة توصيهم بعدم الخروج من المنزل حتى لا يأكلهم الثعلب أو يتعرضوا لأي أذى، وكان صغارها يسمعون الكلام وفي أحد الأيام قال أحدهم لم الا نخرج ونرى النور، نحن كبار، ونستطيع أن نعتمد على أنفسنا .


صورة توضيحيّة
قالت الأرنبة الصغيرة : لو كنا كبارا ما كانت والدتنا منعتنا من الخروج بمفردنا، لابد أن ننتظر حتى تأتي أمي ونعرض عليها رغبتنا في الخروج، وهي التي تقرر متى نخرج بمفردنا ارد أخوها قائلا: لا سوف أخرج ومن يريد الذهاب معي أهلا به ومن لا يريد له القرار، عموما سوف أعود قبل عودة أمي رد أخوه سوف أخرج معك .

قالت أخته الصغيرة : لن أخرج من المنزل قبل عودة أمي، خرج الأرنبان من المنزل لأول مرة يشاهد ان النور، الأرنب الأكبر: الله ما هذا الجمال، ما أجمل الطبيعة إنها جميلة والسماء عالية، أخوه: انظر يا أخي ما الذي أراه هناك؟ حديقة خضراء، قال أرنوب الكبير: ما أجملها، هيا لنكتشفها ذهب الأرنبان إلى الحديقة ودخلاها، أخذا يلعبان ويأكلان من ثمارها ، حتى جاء الفلاح وعندما رأي ما حدث في الحديقة قال: ما هذا من دخل هنا ؟ وأخذ ينظر في الأرض وقال : آنها آثار أقدام أرانب صغيرة سوف أبحث عنهم وإن وجد تهم سألقنهم درسا لا ينسوه كي لا يدخلوا حديقتي دون استئذان .

وكان الأرنبان يختبئان خلف شجرة فخافا عندما سمعا کلام الفلاح وجرى كل منها في اتجاه، فدخل الكبير في مخزن الفلاح، والآخر ذهب إلى المنزل وعندما وصل وجد أمه غاضبة وقالت له: لماذا خرجت أنت وأخوك من المنزل ولم لم يأتي معك؟

قال الأرنب : أعتذر لك يا أمي لن أفعلها مرة أخرى، لقد ذهبت أنا وأخي إلى الحديقة التي بالجوار وأكلنا من ثمارها حتى أتى الفلاح فهربنا، لا أعلم أين أخي، لقد ذهب في اتجاه آخر خرجت الأم تبحث عن ابنها فسمعت صوته يستغيث داخل مخزن الفلاح، فقد وقع في مخزون العسل دخلت الأم مسرعة وأنقذته وأخذته إلى المنزل اوفور دخوله قالت : هذه المرة كان حظك جيدا لأنك لم تقابل الثعلب لأنه كان حتما سيلتهم، غير أنك تسببت في مشاكل كثيرة للفلاح ، الأرنب : أعتذر لك يا أمي، لن أخالف لك أمرا بعد الآن وسأكون مطيعا لك دائما.

كلمات دلالية
المنتخب السعودي يخسر أمام أوروجواي ويودع كأس العالم