ثقافة جنسية

جوانب أنثوية التي يخشى الرجل الكشف عنها!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
16

حيفا
سماء صافية
25

ام الفحم
سماء صافية
25

القدس
سماء صافية
25

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
سماء صافية
25

راس الناقورة
سماء صافية
16

كفر قاسم
سماء صافية
25

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

خبراء: هذه هي الجوانب الأنثوية التي يخشى الرجل الكشف عنها أمام زوجته!

ساد الاعتقاد في المجتمعات المختلفة أنّ الرجال يجب أن يمثلوا القوة والشجاعة، والنساء الضعف والأنوثة. ومع وجود هذه القوانين الإجتماعية، يجد الرجال والنساء صعوبة في التعبير عن مشاعرهم، وخصوصا الرجال، الذين لا يستطيعون الكشف عن الجانب الضعيف

خبير العلاقات الإجتماعية، دورجوي داتا:

لا شك بأن الرجال يملكون آنا كبيرة. ولكن دعنا لا ننسى بأن الرجال يملكون أيضا جانبا أنثويا كما تملك النساء جانبا ذكوريا. وهذا أمر طبيعي، وليس سببا للخجل!


ساد الاعتقاد في المجتمعات المختلفة أنّ الرجال يجب أن يمثلوا القوة والشجاعة، والنساء الضعف والأنوثة. ومع وجود هذه القوانين الإجتماعية، يجد الرجال والنساء صعوبة في التعبير عن مشاعرهم، وخصوصا الرجال، الذين لا يستطيعون الكشف عن الجانب الضعيف لديهم أمام الناس حتى لا يعتبرهم الآخرون "كالنساء".


صورة توضيحية

ويعتبر خبير العلاقات الإجتماعية، دورجوي داتا، أنّه "لا شك بأن الرجال يملكون آنا كبيرة. ولكن دعنا لا ننسى بأن الرجال يملكون أيضا جانبا أنثويا كما تملك النساء جانبا ذكوريا. وهذا أمر طبيعي، وليس سببا للخجل!" وأضاف، "لقد تغيرت الأوقات. فالوردي لم يعد حكرا على النساء وصالونات التجميل أصبحت تروج لخدمات متنوعة وغير مألوفة للرجال"، كما قال.

ما هي الجوانب الأنثوية التي لا زال الرجال يخجلون منها؟ تابعوا معنا:

- المشروبات البناتية:
هل حقا هناك مشروبات مخصصة للفتيات فقط؟ على ما يبدو في عالم الرجال هناك مشروبات قوية للرجال الأقوياء ومشروبات خفيفة للنساء الضعيفات! حتى المشروبات قد تحمل أسماء ذكورية وخشنة لتذكر الرجال بذكورتهم وقوتهم بينما تحتسى الفتيات مشروبات وردية وبرتقالية بمظلات زاهية الألوان!

- البكاء:
البكاء عاطفة؛ البعض يختار إظهارها في الوقت المناسب. يقال بأن البكاء يرتبط بالضعف، لهذا يتجنب أكثر الرجال البكاء في أي موقف، وكأن البكاء سوف يحرمهم من أحد مظاهر الرجولة. تقول خبيرة الزواج والعلاقات، الدكتورة جيتانجالي شارما،"في اغلب الاحيان ينفجر الازواج بالبكاء خلال جلسة الاستشارة، وعندما يدركون ذلك، يمسحون دموعهم ويبدئون بالاعتذار وكأنهم ارتكبوا ذنبا، ثم يسألونني ما إذا كان البكاء طبيعيا." البكاء حاجة عاطفية فطرية مثلها مثل أي شعور أخر، ومن الطبيعي جدا أن يشعر الرجال بالحاجة إلى البكاء، وكما يقال البكاء يغسل القلوب والهموم!

- العناية بالمظهر الخارجي:
لم ينجح الرجال كثيرا في هذا الخصوص، فالموضة بالإضافة إلى شروط النظافة الشخصية الصارمة جعلتهم يتجهون إلى صالونات ومنتجعات التجميل المخصصة للرجال للبحث عن أسهل، وأرق الطرق لنزع شعر الصدر، وعلاج مشاكل الشعر، والحصول على تدليك مريح لأوجاع الرقبة والظهر. وبالرغم من أن أكثر الرجال لا يعترفون بميلهم للحصول على خدمات مترفة في صالونات الحلاقة الرجالية إلا أن عددا لا بأس به اليوم بدأ بالإهتمام بمظهره الخارجي بغض النظر عن ما قد يسمعه من تعليقات. وأخيرا نجح الرجل في كسر الحاجز!

- متابعة الأفلام الرومانسية:
يعاني الرجال من عقدة الذهاب إلى السينما لمتابعة فلم رومانسي/ كوميدي. بالنسبة لهم هذه الأفلام مخصصة للنساء فقط والفتيات الباحثات عن الرومانسية أما هم فيفضلون مشاهدة أفلام الاكشن والرعب والمغامرات!
وبالرغم من أن العديد من النساء يذهبن مع الرجال بمتابعة أفلاهم المفضلة المليئة بالدم والقتل والدمار إلا أن عددا قليلا جدا من الرجال يسايرون النساء في هذا المجال. إلم يحن الوقت ليغير الرجال تفكيرهم!
- التسوق:
يعتبر العديد من الرجال الذهاب الى السوق نوعا من العقاب وكأنهم الرجال الوحيدون في السوق! بينما في الحقيقة كل البائعين تقريبا من الجنس الخشن، وهناك متاجر مخصصة للرجال، فلماذا لا يحب الرجال التسوق؟ قد يكون السبب عدم رغبة الرجل في زيارة المحلات النسائية، عدو وجود أماكن مخصصة للجلوس والإنتظار ريثما تنتهي السيدة من التسوق، أو شعوره بأنه لا يقوم بأي نشاط ممتع فهو يقوم بحمل الأكياس وهز رأسه بالموافقة على كل المشتريات. قد يكون للرجل أسبابه الشخصية الأخرى، ولكن بالنسبة للنساء التسوق أمر ممتع ومحبب وعلاجي أحيانا. فلما لا تحاول عزيزي الرجل الاستمتاع بالتسوق والتفكير بطريقة إيجابية حتى قبل الذهاب الى السوق لعلك تغير تفكيرك!

كلمات دلالية
الحاجة أمينة زعبي (أم الراغب) من الناصرة في ذمة الله