اغلاق
اغلاق

أخبار

مجاهد عواودة لتلفزيون العرب: القرار بفتح مقر الشرطة إتخذ في عهد واصل طه

رئيس مجلس كفركنا – مجاهد عواودة في لقاء مع تلفزيون العرب:

لا اسامح الشرطة على ما فعلت ضدنا لكن بدون الشرطة لن يتوفر الامن والأمان

القرار بفتح مقر الشرطة أتخذ عام 2001 في عهد واصل طه وكنت شريكا وقتها في القرار

لم أسأل حول فتح مقر الشرطة ولم اوقع على أي مستند وتم افتتاح المقر بقرار وزاري

خلال اشهر قليلة سيتم الاعلان عن بلدة كفركنا مدينة

النظام السائد في كفركنا سيستمر ، والذي يحصل على اعلى نسبة اصوات في الجولة الاولى سيكون الرئيس دون اللجوء الى جولة ثانية

الكلية الاكاديمية اونو في صدارة الكليات المشغلة للمحاضرين العرب في تعليم المحاماة أظهر تقرير موسع للبروفيسور يوفال البشان حول تمثيل الفئات المجتمعية المختلفة ضمن هيئات المحاضرين في
موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2017-12-05 20:45:17 A A

استضاف تلفزيون العرب عبر موقع العرب رئيس مجلس محلي كفركنا مجاهد عواودة في لقاء خاص مع الاعلامي سعيد حسنين، حيث تطرق عواودة الى فتح مقر الشرطة في البلدة والى امور اخرى كثيرة تتعلق بعمله كرئيس للسلطة المحلية في البلدة، وأوضح عواودة خلال اللقاء معه أن "القرار في افتتاح مقر الشرطة اتخذ عام 2001 في عهد رئيس المجلس الاسبق واصل طه، وانه لا يوجد له أي توقيع على أي مستند لفتح مقر الشرطة الذي افتتح مؤخرا". وأضاف: "هناك قرار وزاري ضمن الخطة الاقتصادية 922 وبتوقيع اربعة اعضاء كنيست عرب يقضي بفتح مقرات للشرطة في البلدات العربية". وتابع يقول أنه "لا يمكن لأي رئيس سلطة محلية معارضة فتح مؤسسات للدولة في بلدته". واكد عواودة انه "منذ أن تم فتح مقر الشرطة في المنطقة الصناعية توقفت مظاهر التجول بالسيارات قبالة المدرسة وهذا الامر وضع حدا لأعمال الزعرنة".
 

وقال ايضا إن "الشرطة ارتكبت اخطاء كثيرة بحق المواطنين العرب وخاصة في كفركنا، وأنه لا يسامح الشرطة على ذلك، لكن بدون وجود الشرطة لن يتوفر الامن والأمان للمواطنين"، وضرب مثلا بالشجار الاخير الذي وقع في البلدة مؤخرا، قائلا: "وصلت الشرطة الى المكان خلال عشر دقائق ونجحت في الفض بين المتخاصمين"، على حد قوله.
وفيما يتعلق بحلّ المجلس قبل عدة سنوات قال إن "ذلك تم بسبب فشل الادارات السابقة وانه يتحمل هو شخصيا جانبا من هذا الفشل".
وكشف عواودة خلال اللقاء معه انه "خلال اشهر قليلة سيتم الاعلان عن كفركنا مدينة".
وفيما يتعلق بالانتخابات المحلية أكد انه "سيترشح مرة اخرى وأن النظام السائد في البلدة سيستمر، بمعنى الذي يحصل على اكبر عدد من الاصوات في الجولة الاولى سيكون الرئيس دون اجراء جولة ثانية".

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com