اغلاق
اغلاق

جامعات / مدارس

طلاب وطالبات كفرقرع يزورون مسجد الحوارنة: وصلتُ سنّ السابعة، وسأبدأ بالصلاة

استقبل الشيخ الدكتور مهدي ممدوح زحالقة إمام المسجد والشيخ رأفت كناعنة، وفود الطلاب والطالبات وقاما بالترحيب بهم وبمعلميهم ومعلماتهم ومديراتهم

استهل الشيخ د. مهدي زحالقة كلمته بتقديم الشكر لمديرات المدارس وطواقم المعلمات والمعلمين على مساهمتهم الكبيرة لنجاح الفعالية

هل شركاتكم ومؤسساتكم محمية من الهجمات الألكترونية؟ اضغطوا هنا للتفاصيل هل شركاتكم ومؤسساتكم محمية من الهجمات الألكترونية والسايبر؟ اضغطوا هنا للتفاصيل والمعلومات
من: إبراهيم أبو عطا- مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب
نشر: 2017-10-12 13:48:46 A A

بمبادرة الشيخ الدكتور مهدي ممدوح زحالقة إمام وخطيب مسجد الحوارنة في كفرقرع وبالتنسيق مع المجلس المحلي وبالتعاون مع ادارات المدارس الابتدائية قام، اليوم الخميس، جميع الطلاب والطالبات أبناء السابعة في كفرقرع، بزيارة مسجد الحوارنة، وذلك ضمن الفعالية الدينية المميزة تحت شعار: "وصلتُ سنّ السابعة، وسأبدأ بالصلاة".


خلال الزيارة

هذا وقد استقبل الشيخ الدكتور مهدي ممدوح زحالقة إمام المسجد والشيخ رأفت كناعنة، وفود الطلاب والطالبات وقاما بالترحيب بهم وبمعلميهم ومعلماتهم ومديراتهم، وأعربا عن سرورهما بتلبية الدعوة للحضور الى المسجد.

استهل الشيخ د. مهدي زحالقة كلمته بتقديم الشكر لمديرات المدارس وطواقم المعلمات والمعلمين على مساهمتهم الكبيرة لنجاح الفعالية. وقال الشيخ د. مهدي زحالقه في كلمته امام الطلاب :"في هذا الزمن المليء بالفتن, علينا نحن الأئمة والدعاة أن نعمل كل ما بوسعنا من أجل تحبيب أولادنا بالمساجد، ومن أجل تعويدهم منذ الصغر على التعلّق ببيوت الله التي هي منارات للعلم والأخلاق وفيها تقام أعظم عبادة وشعيرة ألا وهي الصلاة التي هي عماد الدين. كما وأكّد الشيخ أمام الحضور على أهمية أن نغرس في أبنائنا حب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم, وضرورة الاقتداء به قولا وعملا، وحبّ الصلاة على النبي صلّى الله عليه وسلّم. لذلك، أحببنا أن نحتفل مع أبناء جيل السابعة بوصولهم الى جيل الصلاة التي أمرنا نبينا صَلَّى الله عليه وسلم وحثنا على أن نعلمهم ونأمرهم بها في هذا الجيل. هكذا، استشعرنا مع ابنائنا أهمية وجمال هذا الجيل الرائع، واستشعرنا وصية النبي صَلَّى الله عليه السلام حينما قال: الصلاة الصلاة الصلاة. وبناء عليه، بَيَّنَّا وأرشدنا هذا الجيل المبارك الى كيفية أداء الصلاة، والى أهمية الصلاة، والى بركة رسول الله، وبركة كثرة الصلاة والسلام عليه صلّى الله عليه وسلّم. كما وبيّنّا أهمية وضرورة الحفاظ على بيوت الله، المساجد التي هي خير بقاع الأرض. نحن نؤمن بهذا الجيل، نؤمن بجيل المستقبل الذي إن صلح، سيصلح كل المجتمع. وهذا الجيل لن يفلح ولن يصلح إِلَّا اذا تربّى في المساجد، وعرف قيمة الصلاة واهميتها وأنها عماد الدين، وأساس الفوز في الدارين الدنيا والآخرة. كما قال سيدنا عمر رضي الله عنه وأرضاه: لا حظّ في الإسلام لمن ترك الصلاة".

أما عن برنامج الفعالية، فقد أفتتحت مدرسة الحوارنة الابتدائية هذا اللقاء المبارك بقراءة القرآن. بعدها قدمّت كل مدرسة فقرة خاصة على النحو التالي: مدرسة الحكيم قدّمت الأذان الذي هو أساس من أسس شعائرنا الدينية، المدرسة الابتدائية أ قدّمت إمام الصلاة، مدرسة النهضة قدّمت قصيدة دينية, ومدرسة المستقبل قدّمت انشودة دينية.
في ختام اللقاء، وُزّعت على كل الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات هدايا مقدّمة من إدارة مسجد الحوارنة عنهم الشيخ الدكتور مهدي زحالقة. 

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com