اغلاق
اغلاق

ثقافة جنسية

نصائح تجعل عائلتك سعيدة.. كن حاضراً من أجل كل فرد في العائلة

الالتزام بالطقوس العائلية ضرورية للمحافظة على العلاقات بين أفرادها

ما هو أحسن اختيار لابنك؟ اكتشفي معلومات بتساعدك.. اضغط هنا حتى لو كنت ماما جديدة أو مش جديدة انت بحاجة لمساعدة في كيفية اختيار الافضل
موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة (تصوير: thinstock)
نشر: 2017-09-13 14:48:40 A A

تعد العائلة لبنة البناء الأساسية في أي مجتمع. فالعائلات السعيدة تخلق بالمقابل مجتمعاً سعيداً. ويرغب الجميع في العيش وسط عائلة سعيدة، حيث إن العائلة هي المكان الذي يجد فيها الإنسان رضاه و سعادته في الحياة. وتأتي أهمية العيش ضمن عائلة سعيدة في صقل الإنسان ليصبح شخصاً مسؤولاً في المجتمع.

 


و تعتبر العائلة و البيت المكان الذي يعيش فيه الكبار و الصغار مع الإحساس بالأمان، و المشاركة، و الاهتمام. فالتفاهم المتبادل، و التوافق، و المحبة تقوي الروابط بين أفراد العائلة، و مع الاهتمام ببعض الجوانب تستطيع أي عائلة أن تكون سعيدة.

كن حاضراً من أجل كل فرد في العائلة
يعتبر التواجد من أهم العوامل لتقوية علاقة الأفراد. وعلى الوالدين أن يكونا متواجدين من أجل أطفالهم، لتلبية احتياجاتهم و كذلك ينطبق الأمر على علاقة الزوجين ببعضهما. لذا على جميع أفراد العائلة أن يقضوا معظم أوقاتهم مع العائلة. لا تأخذ معك ضغوطات العمل أو أي مسببات أخرى للتوتر داخل البيت، واجعل اهتمامك الرئيسي فقط المنزل و شؤونه. حاول أن تجد وقتاً للحديث مع كل فرد من العائلة، و نظم بعض النشاطات التي يشارك فيها الجميع.

تواصل بفعالية و بانتظام
يعتبر التواصل مفتاح لبناء عائلة سعيدة. كن إيجابيًا و صادقاً في تواصلك مع محيط عائلتك. تحدث بانتظام مع جميع أفراد عائلتك، ويساعدك على ذلك تخصيص وقت يومي تقضيه العائلة مع بعضها. فالمنزل يجب أن يكون مكاناً يرغب الجميع بالتواجد فيه.

طقوس المحبة و الاحترام
يقول الخبراء أن الالتزام بالطقوس العائلية ضرورية للمحافظة على العلاقات بين أفرادها. وتتضمن بعض الطقوس العائلية التي تساعد على ربط جميع أفراد العائلة بأواصر المحبة: تناول الطعام خارج المنزل أسبوعياً، و القيام برحلات ترفيهية شهرياً، و زيارة الأقارب، و تخصيص يوم تعد فيه العائلة الطعام سوياً.. إلخ، و يطلق على مثل هذه الأنشطة بطقوس الاحترام حيث تساعد كل فرد من العائلة في فهم الآخر و احترامه.
الخلافات، و لوم الآخرين، و الغضب.... سلوكيات مدمرة
على الآباء الحذر من أن يختلفوا أمام أطفالهم، و لوم بعضهم على الأخطاء. والتعبيرات السيئة عند الغضب تدمر العائلة أيضاً فعندما يختلف الوالدان أمام الأطفال فإنهم في الواقع يعلمان أطفالهما درساً خاطئاً عن كيفية التواصل. فاختلاف الآباء يجعل الأطفال أشخاصاً متمردين مستقبلاً و لا يحبون الاختلاط بالآخرين.

المساواة هي أفضل ميزة
 تعد أفضل الميزات التي قد يملكها الإنسان هي اعتبار كل فرد من أفراد العائلة مساوياً للآخر وعدم الانحياز لأحد، فعندما يتساوى كل فرد في الأسرة بالآخر توطد ثقته بنفسه، و يزداد إحساسه بالأمان و المحبة. تقبل آراء جميع أفراد العائلة عند اتخاذ قرار يتعلق بالعائلة، و قم بتسهيل الاحترام المتبادل في محيط عائلتك، إذا كنت تتمنى أن تجعل عائلتك عائلة سعيدة.

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com