جامعات / مدارسStudents

كلية ستريم سخنين تخرج كوكبة من طالباتها من دورة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
16

حيفا
سماء صافية
25

ام الفحم
سماء صافية
25

القدس
سماء صافية
25

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
سماء صافية
25

راس الناقورة
سماء صافية
16

كفر قاسم
سماء صافية
25

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كلية ستريم سخنين تخرج كوكبة من طالباتها من دورة مساعدات لجيل الطفولة

احتفل يوم الخميس في كلية ستريم في سخنين بتخريج كوكبة جديدة من طالباتها اللواتي انهين الدراسة مدة عام كامل وتلقين خلاله 500 ساعة دراسية ضمن دورة مساعدات جيل الطفولة من 3 سنوات حتى صف ثالث ومساعدات التعليم الخاص، بالتعاون مع وحدة التعليم ال

 تقدمن الطالبات للامتحان العملي بعد ان شاركن بالدورة العملية (الستاج) في مؤسسات التعليم الخاص، بحيث حصلت كل طالبة منهن على شهادة من جامعة حيفا تقر بإنهائها دورة مساعدة تعليم خاص ومساعدات لجيل الطفولة 


احتفل يوم الخميس في كلية ستريم في سخنين بتخريج كوكبة جديدة من طالباتها اللواتي انهين الدراسة مدة عام كامل وتلقين خلاله 500 ساعة دراسية ضمن دورة مساعدات جيل الطفولة من 3 سنوات حتى صف ثالث ومساعدات التعليم الخاص، بالتعاون مع وحدة التعليم الخارجي في جامعة حيفا، بحضور محمد غنايم مدير الكلية ودخل الله اسدي محاضر علم النفس جيل الطفولة.


وقد تقدمن الطالبات للامتحان العملي بعد ان شاركن بالدورة العملية (الستاج) في مؤسسات التعليم الخاص، بحيث حصلت كل طالبة منهن على شهادة من جامعة حيفا تقر بإنهائها دورة مساعدة تعليم خاص ومساعدات لجيل الطفولة حتى صف ثالث، وقد تلقين تعليما نظريا وعمليا خلال فترة الدراسة مما يؤهلهن العمل في المجال". مدير عام كلية ستريم محمد غنايم، عبر عن اعتزازه بكل طالبة تلقت دراستها الاستكمالية في الكلية واكد اهمية متابعة الموضوع على جميع الاصعدة من اجل التعرف على جوانبه العملية خاصة وان الكلية حاولت ان توفر لهن جميع الامكانيات لتكون الدراسة مريحة وان الفضل في ذلك ايضا يعود لاجتهاد الطالبات انفسهن اللواتي انتسبن للدورة في الكلية، ومجال العمل امام الخريجات واسع ومفتوح امامهن كون ان اهالي وعائلات ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم اليوم دراية ومعرفة بحق ابنائهن والمجال مفتوح كون ان كل طفل يحتاج لمرافقة وهن من بلدات عربية عديدة في الجليل وهذا يثلج الصدر، كما وهنأ الخريجات بتخرجهن وانطلاقهن في ال حياة العملية معبرا عن أمله أن يجدن الاطر التي يعملن فيها حتى لا تكون الشهادة فقط معلقة على الحائط بل ان المجتمع العربي يريد من كل صاحب تخصص ان يعمل بتخصصه".
المحاضر دخل الله أسدي قدم التهنئة للخريجات، وطالبهن بان يستمروا بعطائهن لمجتمعهن من اجل النجاح، كون ان الدراسة هي السلاح التي يمكن لكل فرد في المجتمع ان يساعده في الاندماج في الحياة الاجتماعية، ونجاح كل فرد هو بمقدار عطائه لمجتمعه، وانهن يمتلكن اليوم شهادة من جامعة حيفا والتي لها مساراتها التعليمية المهمة والجدية".
واكد أسدي:" أن العمل الدؤوب والدراسة والاجتهاد يجب ان تتكلل بالنجاح ، والمطلوب من كل طالبة المحافظة على الدافعية بمتابعة الدراسة والعمل معا وعدم التوقف هنا بل يجب ان تكون السماء هي الحد الاعلى عند الطالبات الطامحات، ومهم جدا المشاركة في الايام الدراسية التي تساعد كل خريجة بالتعرف على الطرق الحديثة في كيفية التعامل مع شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة". هذا وشاركن الخريجات ببعض المداخلات وتقديم الشكر لإدارة الكلية والمحاضرين على دعمهم لهن، ليختتم الحفل بتوزيع شهادات الانهاء على الخريجات.

كلمات دلالية
الحاجة أمينة زعبي (أم الراغب) من الناصرة في ذمة الله