اغلاق
اغلاق

أخبار

ظاهرة اطلاق الرصاص في الاعراس مستمرة في المثلث وتهدد حياة وسلامة السكان

الشيخ عبد السلام قشوع من سكان الطيرة:

نطالب الشرطة أن تأخذ هذا الامر بجدية اكثر وتضبط الانفلات بهذه الظاهرة السيئة والتي حصدت ارواحا وأدت الى اصابات بالغة الخطورة

رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي:

لا شك أن اطلاق النار في الاعراس تعد من العادات الرجعية غير الحضارية بالاضافة لكونها مخالفة جنائية وتشكل خطرا كبيرا على حياة الناس

الشيخ جمال ناطور:

الظاهرة باختصار ازعاج وتهور وقد حصلت كوارث عديدة نتيجةً لإطلاق الرصاص في الاعراس والمناسبات

الكلية الاكاديمية اونو في صدارة الكليات المشغلة للمحاضرين العرب في تعليم المحاماة أظهر تقرير موسع للبروفيسور يوفال البشان حول تمثيل الفئات المجتمعية المختلفة ضمن هيئات المحاضرين في
موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2017-05-19 21:45:49 A A

رغم كل المناشدة لوقف مسلسل اطلاق الرصاص في الاعراس ومناسبات الخطوبة، الا أن الظاهرة لا تزال مستمرة، وهناك من يضربون بعرض الحائط ويتجاهلون تماما الأخطار التي قد تنجم عنها، ويتناسون الحوادث التي اصيب فيها اشخاص خلال استخدام الاسلحة في الاعراس، والتي كان آخرها اصابة طفل من جلجولية بجراح متوسطة وفتى آخر من جسر الزرقاء بجراح بين متوسطة وخطيرة.


مأمون عبد الحي

بالأمس خلال فرح في احدى بلدات المثلث، تم استخدام السلاح واطلاق الرصاص، الأمر الذي ألحق اضرارا لاحدى السيارات التي كانت مركونة في الحي، وبلطف من الله لم تقع أي اصابات تذكر.

وقال رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي: "لا شك أن اطلاق النار في الاعراس تعد من العادات الرجعية غير الحضارية بالاضافة لكونها مخالفة جنائية وتشكل خطرا كبيرا على حياة الناس. سعدت جداً للوعي الكبير الموجود لدى اغلبية الناس الذين ينبذون مثل هذه الظاهرة بل انهم على استعداد لمقاطعة الافراح التي يطلق بها الرصاص. كنا في بلدية الطيرة قد توجهنا في الماضي لاصحاب الافراح والمشاركين بها أن يمنعوا مثل هذه التصرفات، ونتوجه من خلالكم من جديد للجميع ونطالب الجميع بالوقوف ضد هذه الظاهرة ومقاطعة الافراح التي تطلق بها النيران".


الشيخ جمال ناطور

امام المسجد القديم في قلنسوة الشيخ جمال ناطور قال: "الظاهرة باختصار ازعاج وتهور، وقد حصلت كوارث عديدة نتيجةً لإطلاق الرصاص في الاعراس والمناسبات، فلا أراها تضفي على الفرح شيئا، وينبغي اقتلاعها من مجتمعنا، وأقَلّ ما أقول فيها أنّها ظاهرة قبيحة، لا تنسجم مع الذوق السليم. ومُفاخرة فارغة لا تليق بأجواء الأفراح".


وقال الشيخ كامل ريان من سكان كفربرا: "اطلاق النار سواء في الأعراس أو في غير الأعراس هي ظاهرة غريبة دخيلة الى درجة الجهل والغباء، وانصح كل من تسول له نفسه أن يحمل سلاحا ويستعمله في الاعراس أو في أي مظهر من مظاهر الفرح والسرور أن يعرض نفسه أولا على طبيب نفسي مختص لتلقي العلاج السريع، لاني لا ولن افهم ما العلاقة بين التعبير عن الفرح والسرور وبين ازعاج الناس وتعريضهم للخطر سوى أن النفسية والشخصية التي تملك هذا السلاح وتنتهج مثل هذا السلوك هي شخصية مريضة تعاني من عقد نفسية أو ازدواج في الشخصية أو ضعف في الرجولة، هذا ويحاول البعض التعويض عن هذه السلوكيات الهمجية من خلال اطلاق النار في الاعراس وغير الاعراس".


الشيخ كامل ريان

وقال الشيخ عبد السلام قشوع من سكان الطيرة: "هذه الظاهرة سيئة جدا وعلينا كمجتمع عربي قد تآذى منها أن نعمل على ايقافها نهائيا. ونطالب الشرطة أن تأخذ هذا الامر بجدية اكثر وتضبط الانفلات بهذه الظاهرة السيئة والتي حصدت ارواحا وأدت الى اصابات بالغة الخطورة. فلا يجوز اطلاق الرصاص في الاعراس بتاتا".

وكان ضابط شرطة كدما حاييم سورجروف قد ذكر: "نحن ننظر الى ظاهرة اطلاق الرصاص في الاعراس بصورة خطيرة جدا، ولن نتهاون مع هذه الحوادث، وسنبذل كل ما بوسعنا لمحاربتها، ليس من اجل تخريب الفرح، بل لحماية السكان من خطر الاسلحة التي تهدد حياتهم، حيث سبق وأن اصيب العديد من الاشخاص في مثل هذه المناسبات، وهنا من المفروض أن يكون تعاونا كل الجهات للجم هذه الظاهرة".


عبد السلام قشوع

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com