اغلاق
اغلاق

أخبار

الوزير قراقع لكل العرب: لن نتحمل سقوط شهداء من الاسرى المضربين عن الطعام

وزير شؤون الاسرى الفلسطيني – عيسى قراقع لـ"كل العرب":

المظاهرات التي انطلقت منذ اليوم الاول للإضراب وما زالت مستمرة هي تعبير عن غضب الشارع وقد تتطور الى اكثر من ذلك

اسرائيل تتحمل مسؤولية تفجر الاوضاع على الارض لان الامور قابلة للاشتعال

التقينا مع اعضاء السلك الدبلوماسي والسفراء والقناصل الاجانب والعرب في رام الله ووضعناهم في صورة الوضع

من: سعيد حسنين - موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2017-04-21 17:40:36 A A

يتواصل اضراب الاسرى عن الطعام لليوم الخامس، وتواصل اسرائيل ادارة الظهر للمطالب المحقة لهؤلاء الاسرى ما ينذر بما لا تحمد عقباه فيما لو أستُشهد واحد منهم. وفي حديث خاص بـ"كل العرب" مع وزير شؤون الاسرى في السلطة الفلسطيني عيسى قراقع قال معقبا على الاضراب: "ما يتم بحق الاسرى من اجراءات قمعية هو تعبير عن الفاشية ، فالإضراب هو من اجل مطالب انسانية ومطالب عادلة ومشروعة ، وما تقوم به اسرائيل من مضايقات ونقل وتفتيش بهدف كسر الاضراب لن يزيد الاسرى إلا تصميما وعزما حتى تحصيل حقوقهم، وسيتسع نطاق الإضراب اكثر، فمطالب الاسرى مطالب انسانية وليس كما تصورها حكومة الاحتلال بأنها مطالب سياسية ".


الوزير عيسى قراقع

وحول سؤال عن دور القيادة الفلسطينية وما يتوجب عليها القيام به من اجل مساندة الاسرى في نضالهم رد الوزير بالقول: "نحن نقوم باتصالات مع كل الجهات الدولية ومع الاتحاد الاوروبي ودول عربية، وطالبنا هذه الدول من اجل التدخل والضغط على اسرائيل، التقينا مع اعضاء السلك الدبلوماسي والسفراء والقناصل الاجانب والعرب في رام الله ووضعناهم في صورة الوضع وطالبناهم بالتدخل من اجل انقاذ حياة الاسرى والاستجابة لمطالبهم، لقد حذرنا من مغبة تدهور الاوضاع لان الوضع قابل للانفجار في كل لحظة".

وتابع الوزير قراقع قائلا أن "قضية الاسرى هي قضية الانسان والعدالة الانسانية ، وقضية الامم المتحدة وان المسؤولية تقع على كل مؤسسات حقوق الانسان في العالم".
وأشار الوزير الى أن "السلطة الفلسطينية طالبت بعقد جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة وذلك بهدف طرح هذه القضية المحقة في المحافل الدولية ومن اجل وضع حد للانتهاكات الاسرائيلية بحق هؤلاء الاسرى وان السلطة بانتظار الاستجابة لهذا المطلب".

وحذر الوزير قراقع من مغبة تدهور الاوضاع داخل السجون قائلا: "قد يقع شهداء اذا استمر الاضراب سيّما وان هناك اسرى من المرضى دخلوا الاضراب ووجود الاسرى في زنازين عزل صعبة وسيئة جدا يشكل خطرا جديا على حياتهم ، اسرائيل هي المسؤولة عن تدهور الاوضاع على الارض فيما اذا واصلت تجاهل هذا الواقع ، الشعب الفلسطيني لا يحتمل ان يحصل أي مكروه لأي اسير فلسطيني والمظاهرات التي انطلقت منذ اليوم الاول للإضراب وما زالت مستمرة هي تعبير عن غضب الشارع وقد تتطور الامور اكثر من ذلك".
وعن مطالبة بعض الوزراء وبينهم كاتس وليبرمان بإعدام الاسرى وعلى رأسهم المناضل مروان البرغوثي قال: "هذه تصريحات عدائية وفاشية وتؤكد ان الحكومة الاسرائيلية حكومة حرب وهذه التصريحات تزيد من حالة الانفجار".
وطالب الوزير المؤسسات الدولية "تشكيل لجنة تحقيق وتقصي حقائق وأن تدخل الى السجون لمراقبة اوضاع الاسرى داخل سجون الاحتلال".

 

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com