اغلاق
اغلاق

السلطات المحلية

بلدية شفاعمرو: المدينة ستخسر 10 مليون شيكل بسبب المعارضة

رئيس بلدية شفاعمرو، أمين عنتاوي في بيانه:

أعضاء البلدية في المعارضة لا يتصرفون بمسؤولية تجاه من انتخبهم ويصوتون ضد مشروع هام

الهدف من اقامة الشركة الاقتصادية - كذراع من اذرع البلدية - هو تطوير مشاريع حيوية جداً لاقتصاد المدينة

القرارات الاخيرة التي تمّ التصويت عليها من قبل المعارضة بشأن الشركة الاقتصادية وشركة الجباية قد تهدر اموالاً كثيرة وتعرضنا الى خسارة ميزانيات تعود بالفائدة على المواطن والمدينة ككل

وسام حلاحلة - عضو بلدية شفاعمرو عن الجبهة والمعارضة:

إننا في المعارضة لسنا ضد إقامة الشركة الإقتصادية، كما تدّعي إدارة البلدية وتحاول تسويق الأمر، إلا أنّنا طلبنا تأجيل المشروع من اجل دراسته بشكل سليم وصحيح

اتحفظ على الأرقام التي ذكرت في البيان بالنسبة للميزانية وغيره وأؤكد انّ الميزانية التي تمّ تخصيصها لمشروع الشركة الإقتصادية هي مليون شيكل وليس كما ورد في بيان رئيس البلدية

البلدية تتواجد في حالة من التخبط والاهمال والتقاعس والفشل الإداري منذ 3 سنوات، وعليه فإنّه من غير الممكن إدخال الشركة الإقتصادية أيضًا إلى الصورة 

عندكو عزيمة كبيرة؟ الحل عنّا.. اضغطوا هنا للتفاصيل! عندكو عزيمة كبيرة وتحتاجون للكثير من الصحون والادوات؟ الحل لدينا.. اضغطوا هنا للتفاصيل!
موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2017-02-16 21:43:21 A A

عمّم مكتب رئيس بلدية شفاعمرو ، أمين عنبتاوي، بيانًا إعلاميًا، يوضح من خلاله للمواطنين "إبعاد القرارات الخطيرة التي طرحتها المعارضة من باب المناكفة السياسية وذلك في جلسة البلدية الاخيرة"، بحسب البيان. وجاء فيه ما يلي:"بعد أن صادق المجلس البلدي بالاجماع على إقامة الشركة الاقتصادية والتي خصصت الوزارة لها ميزانية تزيد عن اربعة ملايين شاقل، تأتي المعارضة اليوم وبدون اي سبب او مبرر وتصوّت ضد تفعيل الشركة وبهذا تكون قد ضربت بعرض الحائط مصلحة المدينة".

نتيجة بحث الصور عن site:alarab.net بلدية شفاعمرو 
رئيس بلدية شفاعمرو - أمين عنتاوي

واضاف البيان أنّ:"اعضاء البلدية في المعارضة لا يتصرفون بمسؤولية تجاه من انتخبهم ويصوتون ضد مشروع هام علماً بأنّ الهدف من اقامة الشركة الاقتصادية - كذراع من اذرع البلدية - هو تطوير مشاريع حيوية جداً لاقتصاد المدينة".

وتابع بيان رئيس بلدية شفاعمرو:"عندما استلمت الادارة الحالية العمل البلدي كانت تعمل في شفاعمرو شركة جباية، وهي موروث من ادارات سابقة، ومع هذا فقد قامت البلدية بمراقبة الشركة ووضعت لها الشروط المقيدة لكي يتم التعامل مع المواطن بصورة محترمة ولائقة. وبعد أن اوقفت الادارة الحالية عمل شركة الجباية أكثر من مرة تراجع بشكل كبير جداً وضع الجباية لذلك قررت البلدية بما في ذلك المعارضة الحالية التعاقد مع شركة الجباية الحالية هذا وقد ساعد ذلك في الوصول الى نسبة جباية مرتفعة لم يكن لها مثيل في الماضي، والتي وصلت الى 81% حيث حصلت البلدية بفضل هذه النسبة على هبات مشروطة تقدر بملايين الشواقل. وشدد رئيس بلدية شفاعمرو في الجلسة:"اننا من واجب المسؤولية ننوه الى أنّ شركة الجباية لم تكن هدفاً انما هي الوسيلة التي نضمن من خلالها المساواة بين من يقوم بدفع ما عليه من مستحقات وبين من يتوانى عن الدفع او يمتنع عنه ونؤكد اننا نرفض اي خطأ او اسلوب غير مقبول تنتهجه شركة الجباية ونطلب من كل مواطن عليه دين التوجه لتسديده والحصول على كل التخفيضات التي يستحقها".

واختتم بيان بلدية شفاعمرو:"إنّ القرارات الاخيرة التي تمّ التصويت عليها من قبل المعارضة بشأن الشركة الاقتصادية وشركة الجباية قد تهدر اموالاً كثيرة وتعرضنا الى خسارة ميزانيات تعود بالفائدة على المواطن والمدينة ككل"، بحسب البيان. 

نتيجة بحث الصور عن site:alarab.net وسام حلاحلة
وسام حلاحلة عضو بلدية شفاعمرو عن الجبهة والمعارضة

تعقيب المعارضة
وفي حديث مع وسام حلاحلة، عضو بلدية شفاعمرو عن الجبهة والمعارضة، لاخذ تعقيبه على ما ورد في بيان البلدية، قال:"أود توضيح نقطة مهمة جدًا وهي أننا في المعارضة لسنا ضد إقامة الشركة الإقتصادية، كما تدّعي إدارة البلدية وتحاول تسويق الأمر، إلا أنّنا طلبنا تأجيل المشروع من اجل دراسته بشكل سليم وصحيح، وتعيين أشخاص مناسبين وأهل لاستلام الشركة الاقتصادية، لكن رئيس بلدية شفاعمرو رفض طلبنا". وتابع حلاحلة:"أنا اتحفظ ايضًا على الأرقام التي ذكرت في البيان بالنسبة للميزانية وغيره، المعارضة لا تسعى لخسارة المدينة ولن تتسبب بخسارة 10 مليون شيكل، كما أنني أؤكد انّ الميزانية التي تمّ تخصيصها لمشروع الشركة الإقتصادية هي مليون شيكل وليس كما ورد في بيان رئيس البلدية"، كما قال.

واختتم حلاحلة حديثه:"اود أن اذكر أخيرًا أمرًا كان قد تحدث عنه سابقًا عضو البلدية في المعارضة أيضًا جريس حنا، والذي قال إنّ إدارة البلدية تفتقر الى القدرة التنظيمية والإدارية. وهذا أمر صحيح بحيث أنّ البلدية تتواجد في حالة من التخبط والاهمال والتقاعس والفشل الإداري منذ 3 سنوات، وعليه فإنّه من غير الممكن إدخال الشركة الإقتصادية أيضًا إلى الصورة ولذلك طالبنا تأجيل طرح المشروع ولم نرفضه كما صوّر عنبتاوي الموضوع"، بحسب حلاحلة.

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب