اغلاق
اغلاق

أخبار

[X]

اللجنة الوزارية للتشريع في الكنيست تصادق على الصيغة الجديدة لقانون الأذان

بموجب الصيغة الجديدة للقانون فإنّه "سيتم وضع قيود على صوت الضجيج الصادر من المساجد/ دور العبادة خلال ساعات الليل"

مبادرات صندوق ابراهيم:

تشريع هذا القانون هو حماقة كبيرة لأنه يعمق الفجوات والتصدع العربي اليهودي ويأخذ منحى ديني، الأمر الذي لم يتواجد بصورة كبيرة في العلاقات المتوترة بين اليهود والعرب في الدولة

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة (تصوير: thinstock)
نشر: 2017-02-12 18:34:38 A A

صادقت اللجنة الوزارية للتشريع في الكنيست، اليوم الأحد، على الصيغة الجديدة لاقتراح قانون " الأذان ". والتي بموجبها سيتم "تقييد الضجيج الصادر عن دور العبادة"، بحسب الاقتراح. ويشار إلى أنّ الاقتراح سيُقدّم للنقاش مرة أخرى للموافقة عليها نهائيًا في اللجنة، قبل تقديمها للقراءة الأولية في الكنيست.


قبة الصخرة في القدس الشريف

واوضحت مصادر عبرية أنّه وبموجب الصيغة الجديدة للقانون فإنّه "سيتم وضع قيود على صوت الضجيج الصادر من المساجد/ دور العبادة خلال ساعات الليل. إضافة إلى أنّ الصيغة تلزم بالتقيّد بالقانون المتعلق بالضجيج "غير المعقول" حتى خلال ساعات النهار"، بحسب المصادر.

يشار إلى أنّ تقديم اقتراح يتعلق بتقييد الأذان في مساجد البلاد، جاء بادعاء أنه "يزعج شرائح من الوسط اليهودي". وقد تمّ تأجيل التصويت والمصادقة على الاقتراح مرارًا، إضافة إلى تغيير صيغته أيضًا بسبب ردود الفعل الغاضبة والرافضة من قبل المواطنين المسلمين في البلاد.

وكانت قد اعلنت مصادر إخبارية عبرية في وقت سابق أنّ المبادرين لمشروع قانون منع الاذان توصلوا الى تسوية مع جميع الأطراف في الإئتلاف الحكومي من اجل تمريره وسنّه، بحيث أجروا بعض التعديلات على صيغته الأساسية.

النائب يوسف جبارين: "قانون منع الاذان" هو هدية نتنياهو الى ترامب
من جانبه عقب النائب يوسف جبارين بالقول:"يبدو ان المصادقة على قانون الأذان جاءت لتكون هدية نتنياهو الى ترامب بعد ان ألغت المحكمة الامريكية الأمر الرئاسي الذي يمنع دخول المسلمين الى امريكا". وأضاف جبارين: "بعد ان سنّت الحكومة قانون مصادرة الأراضي الفلسطينية فهي تسعى الآن لمصادرة آذان المساجد. هذا القانون هو جزء من الحملة اليمينية المتطرفة التي يقودها نتنياهو وتواصل تشريع القوانين العنصرية، وتعتمد على سياسات السلب والقمع والاقصاء، ومحاصرة كل ما هو عربي وكل ما يمثّل الوجود العربي في هذه البلاد. نتنياهو يقود البلاد الى الهاوية وعلينا العمل عربًا ويهودًا لمنع كوارثه".

 وفي بيان صادر عن مبادرات صندوق ابراهيم تعقيبا لمصادقة لجنة الوزراء للشؤون التشريعية على قانون "منع الاذان" اليوم، جاء فيه ما يلي: "قال الدكتور ثابت ابو راس وأمنون بئيري سوليتسيانو، المديران العامان المشاركان لمبادرات صندوق ابراهيم: "يبدو ان هدف القانون الحقيقي، والذي يضر بالمساجد فقط، هو المسّ بالجمهور العربي. فاذا كان الهدف هو مواجهة الضجيج، فإنّ هنالك قوانين قائمة في هذا الموضوع والمطلوب فقط هو تطبيقها".

وأضاف البيان: "تشريع هذا القانون هو حماقة كبيرة لأنه يعمق الفجوات والتصدع العربي اليهودي ويأخذ منحى ديني، الأمر الذي لم يتواجد بصورة كبيرة في العلاقات المتوترة بين اليهود والعرب في الدولة. بالإضافة الى ذلك، سيفهم هذا القانون في العالم العربي والاسلامي والعالم أجمع بانه حربًا على حرية العبادة".

واختتم البيان: "العلاقات بين العرب واليهود في المناطق والمدن المختلطة توجب سياسة شاملة لا تضر بنسيج العلاقات بين المجموعات. هنالك أمثلة لتسويات محلية حول مكبرات الصوت في المساجد تم التوصل اليها بالتفاهم ، مثل ما حدث في يافا وعكا – تسوية سعى لها ايضا المواطنين العرب في المدينة" إلى هنا نصّ البيان.

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب