اغلاق
اغلاق

سياحة

تعرفوا على مدينة نيقوسيا القبرصية التاريخية الجميلة

منذ القرن العاشر الميلادي، ونتيجة لإزدياد أهمية المدينة التي ظلت تسمى ليفكوسيا في ذلك الوقت، أصبحت ليفكوسيا عاصمة الجزيرة

انضموا الى استهلاك الغاز الطبيعي واستفيدوا من الدعم والمنح.. للتفاصيل اضغطوا هنا! انضموا الى استهلاك الغاز الطبيعي واستفيدوا من الدعم والمنح.. للتفاصيل اضغطوا هنا!
موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة (تصوير: Thinkstock)
نشر: 2017-01-10 10:04:00 A A

نيقوسيا هي عاصمة قبرص وقبرص الشمالية وتعتبر أكبر مدنها. تقع المدينة في وسط الجزيرة، كما وتقع على نهر بيديوس وتعتبر العاصمة الإدارية لمنطقة نيقوسيا، كما وتضم المدينة مقر الحكومة وتعتبر العاصمة الوحيدة في العالم المقسمة، حيث يتبع الجزء الشمالي منها تركيا والجزء الجنوبي قبرص، كما يقع مقر جامعة قبرص فيها. تعتبر نيقوسيا مدينة عالمية بحسب المجموعة العالمية للمدن والعولمة.

اجري احصاء عام 2009 تبين أن عدد سكان المدينة بلغ حينها 313.400 نسمة. تعتبر نيقوسيا مدينة هامة اقتصاديا، حيث تحوي العديد من المحالات التجارية، ومركزين تجاريين، والكثير من المطاعم ومراكز الترفيه. تشكل المدينة مركزا لتجارة وصناعة النسيج، الجلود، الفخاريات، البلاستيك والكثير من المنتجات الأخرى، بالإضافة الى مناجم النحاس المنتشرة فيها.

كانت نيقوسيا تعد المدينة الدولة في العصور القديمة وكانت تسمى حينئذ بليدرا أو ليدره. وقد كان ملك ليدرا,اوناساغوراس معروفا بولائه وتضحيته لاسرحدون الملك الاشوري في القرن السابع قبل الميلاد. بعد إعادة بنائها من قبل لفكوتيا، ابن بطليموس الأول في العام 300 قبل الميلاد ,ظلت ليدرا الهللينية والرومانية بلدة صغيرة وغير هامة ودعيت حينها ليفكوتيا. حين وصل إليها في العام 348 ميلادي أول كاهن مسيحي يدعى تريفيليوس، كانت تلك البلدة تسمى حينها ليفكوسيا أو ليدرا.

منذ القرن العاشر الميلادي، ونتيجة لإزدياد أهمية المدينة التي ظلت تسمى ليفكوسيا في ذلك الوقت، أصبحت ليفكوسيا عاصمة الجزيرة، وزادت أهميتها نتيجة للأخطار التي شكلتها للمن الساحلية الأخرى في الجزيرة مثل بافوس وسالاميس والتي نزح أهلها إلى ليفكوسيا.
وكانت هذه المنطقة قد تم حكمها من قبل ملوك قبرص اللوسينيون منذ العام 1192، ثم وقعت تحت السيطرة البندقية في العام 1489، ووقعت تحت السيطرة العثمانية في العام 1571، وقد صارت حينها معروفة بالشارع التجاري الذي يحمل نفس الاسم.

 

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com