اغلاق
اغلاق

أخبار

ريم عامر: المقاومة السلميّة لا تستبدل انواعًا أخرى من المقاومة

ريم عامر مركزة شريكة في تحالف نساء للسلام:

مؤتمر فجوة في الجدار غير تطبيعي ويهدف إلى منح منصة لمناقشة المقاومة السلمية مدى نجاعتها وطرق تطويرها

المؤتمر يتخلله مارثوان أفلام ومحاضرات يتم خلاله عرض أفلام لكل من المخرجة المعروفة اوسنات طرابلسي المخرج عيسى عمرو والمخرجة اية زمير، وآخرين

مستمرون الى الأمام! تطوير المواصلات العامة في البلدات العربية مستمرون الى الأمام! تطوير المواصلات العامة في البلدات العربية: خطوط أكثر خدمات أوفر محطات أكثر
موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2014-12-12 18:33:15 A A

ينظم "تحالف نساء للسلام" في الأسبوع القادم (14 و- 15 كانون أول/ ديسمبر) وللمرة الأولى مؤتمرًا تحت عنوان "الفجوة في الجدار" حيث من المُقرر أن يناقش المقاومة السلميّة بكافة جوانبها. ويأت المؤتمر في إطار مشروع خدمة "السلام المدني- تعزيز المقاومة السلميّة" بالتعاون مع منظمة "Kurve Wustrow" الألمانية.

يعقد المؤتمر في قاعة "نا لاغاعت" في ميناء تل ابيب، حيث يتخلله عدد من المحاضرات؛ النقاشات؛ وورش العمل يُقدمها عدد كبير من الناشطين والباحثين والصحافيين من العالم، إسرائيل وفلسطين. 

لا نلغي انواعًا أخرى من المقاومة والوزير ابو عين أستشهد بفعالية مقاومة سلميّة
حول هذا الموضوع تحدثنا إلى ريم عامر، مركزة شريكة في تحالف نساء للسلام، والتي أكدت على أن المؤتمر وإن كان يناقش المقاومة السلميّة إلا أنه لا يلغي أو يستبدل أنوع أخرى من المقاومة، بل يناقشها ويناقش مدى نجاعتها وإستثمارها في النضال حتى أنهاء الإحتلال.
وتطرقت عامر إلى أنواع المقاومة السلمية حيث قالت في هذا السياق: انواع وفعاليات المقاومة السلمية كثيرة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، هذا الإسبوع أستشهد وزير فلسطيني، زياد ابو عين، أثناء مشاركته في فعالية تنصف على أنها "مقاومة سلميّة"، حيث كانت تهدف إلى زرع أشجار بالقرب من القرية الفلسطينية ترمسعيا التي صودرت وتصادر أراضيها لصالح المستوطنات ويمنع سكانها من العمل في أراضيهم.

وعن تعريفها للجهة المنظمة للمؤتمر قالت عامر في حديثٍ خاص: "حالف نساء للسلام هي إحدى المؤسسات المنظمة للمؤتمر، إلى جانب المؤسسة الألمانية Kurve Wustrow. وتحالف النساء للسلام هي منظمة الهادفة إلى انهاء الاحتلال الإسرائيلي وخلق مجتمع عادل ومتساو يضمن حياة كريمة لجميع المواطنين المقيمين في إسرائيل وفلسطين. يدعم مبادئ تحرر الشعب الفلسطيني، انهاء الاحتلال والاضطهاد؛ حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني وحق العودة للاجئين". وتابعت قائلة: "وتنشط في التحالف نساء شريكات من مختلف الهويات والقطاعات، يهوديات وفلسطينيات (من الـ48)، الملتزمات بمكافحة كافة انواع العنصرية؛ الإضطهاد والتمييز. أما Kurve Wustrow فهي منظمة مدنية ألمانية، كان الهدف من وراء تأسيسها ولم يزل ان تكون لاعبا رئيسيا في حركة المقاومة المناهضة للنشاطات النووية. وتتبنى أساليب غير عنيفة لأكثر من ثلاثين عاما في ألمانيا وأوروبا من أجل تحويل السعي لإجراء تغييرات على المستوى الاجتماعي والسياسي للاندماج في المجتمعات المدنية".
وعن المؤتمر المزمع عقده قالت عامر: "المؤتمر، سينقاش مفهوم وخصائص "المقاومة السلمية" و- "الصراعات اللا-عنيفة"؛ كيف يتم النظر إليها جماهيريًا ومجتمعيًا ومدى نجاعتها. إلى ذلك، نطمح إلى كشف وتوسيع دائرة التعارف، التشبيك والتنسيق في إطار المبادرين والمبادرات في مجال المقاومة السلمية. ويُهدف المؤتمر إلى منح منصة للأسئلة والنقاشات فيما يتعلق بالمقاومة السلمية ضد الإحتلال؛ نضال واحتجاج طالبي اللجوء في إسرائيل؛ الاحتجاجات الاجتماعية ونضالات أخرى، حيث سيتم التعلم من تجارب ونضالات مشابه في أفريقيا؛ الولايات المتحدة واسبانيا".

مشاركو المؤتمر
وأكدت عامر على أن محاضرين ومختصين عالميين سيشاركون في المؤتمر حيث قالت حول هذا الموضوع: "من المحاضرين العالميين المشاركين في المؤتمر جميلة رقيب من الولايات المتحدة وهي مكملة لطريق بروفسور جين شارب (1984) الأب الروحي والبوصلة الموجهة لعدد من النضالات السلمية في العالم؛ عدنان حسنبغوبيتش وهو ناشط سلام معروف في مدن البلقان يعمل على رفع الوعي لدى الجنود فيما يتعلق بالآثار النفسية المترتبة على الحروب ومشاركتهم بها؛ راي ابيلياه وهي ناشطة في مجال التغيير الاجتماعي والسياسي ومركزة التدريب في Beautiful Trouble وتعد من المنظمات المركزيات لمسيرة المناخ التي نظمت في الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الأخير؛ وداليت باوم مديرة برامج ضمن الناشطيّة الاقتصادية في American Friends Service Committee".
وأضافت في هذا السياق: إلى جانب النخبة العالمية، يُشارك عدد من المتحدثين الناشطين في مجال المقاومة السلمية من فلسطين ، نذكر منهم محمود زواهرة وهو ناشط فلسطيني من المعصرة، عيسى وأحمد عمرو من حركة "شباب ضد الإستيطان" في الخليل. كما ويُشارك عدد من المختصين والناشطين العرب واليهود في محاضرات شيقّة منهم الاخصائية النفسية والناشطة سياسيًا ونِسويًا نبيلة اسبنيولي؛ الناشط في مجال حقوق طالبي اللجوء نديم عمر؛ الناشطة السياسية والجماهيرية في مجال المقاطعة نجوان بيركدار؛ المحامية في مجال الأسرى عبير بكر؛ القياديي في العراقيب عزيز الطوري؛ والناشطة السياسية والإجتماعية سبير سلوكر- عمران.
وأكملت: يتخلل المؤتمر ايضًا محور خاص يتناول دور الإعلام في التغيير الاجتماعي يشارك به نخبة من الإعلاميين والصحافيين منهم اورلي نوي- محررة في موقع "حديث محلي"؛ بروفسور عميت شخطر- باحث ومحاضر في جامعة بن غريون؛ الصحافي ياسر العقبي- محرر "يسرائيل بوست" ومراسل للشؤون العربية في معاريف؛ الصحافية خلود مصالحة- موقع "بكرا" ومركز "إعلام" ؛ الينور دافيدوف- محررة في برنامج لوندون وكريشنباوم وصاحبة مدونة، وليئات شليزنجر- مركزة للتحقيقات الصحافية في مركز "مولد" ومختصة في الإعلام للتغيير الاجتماعي.

غير تطبيعي 
وردًا على سؤال مراسلنا نفت عامر أن يكون المؤتمر تطبيعيًا موضحة على أن تحالف النساء للسلام ولتفادي إشكالية التطبيع عمل على تسجيل المقابلات الفلسطينية بهدف إشراكها في النقاش وتحديد خطط عمل مستقبيلة، عليه المشاركة الفلسطينية لن تكون فعلية إلا عبر الفيديو .
وأختتمت بالقول منوهةً: من المهم الإشارة ايضًا إلى أن المؤتمر يتخلله مارثوان أفلام ومحاضرات يتم خلاله عرض أفلام لكل من المخرجة المعروفة اوسنات طرابلسي؛ المخرج عيسى عمرو؛ والمخرجة اية زمير، وآخرين.

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.com