سياحةTourism

الحديقة الخضراء بالنمسا: موطن الجمال الغارق
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
33

حيفا
سماء صافية
33

ام الفحم
سماء صافية
33

القدس
سماء صافية
33

تل ابيب
سماء صافية
33

عكا
سماء صافية
33

راس الناقورة
سماء صافية
34

كفر قاسم
سماء صافية
33

قطاع غزة
سماء صافية
35

ايلات
سماء صافية
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

شاهدوا بالصور والفيديو: الحديقة الخضراء في النمسا.. موطن الجمال الغارق

ظواهر الطبيعة وعجائبها لا تنتهي، لتشكل في كثير من الأحيان أماكن سياحية رائعة، ومن أهم الظواهر التي تشتهدها النمسا، هو

تستمد البحيرة لونها الأخضر وأسمها من الحشائش وأوراق الأشجار التي تغطي قاعها، وبفضل الثلوج الذائبة التي تكون مياها صافية


ظواهر الطبيعة وعجائبها لا تنتهي، لتشكل في كثير من الأحيان أماكن سياحية رائعة، ومن أهم الظواهر التي تشتهدها النمسا، هو ما يحدث في حديقة البحيرة الخضراء “جرونر سي”.وتقع الحديقة التي باتت محط أنظار السياح خصوصا هوات الغوص في ستيريا على سفح جبال هوتشواب المغطاة بالثلوج في موسم الشتاء، ويصل عمقها إلى متر أو مترين فقط، وتستخدم المنطقة المحيطة بها حديقة محلية يرتادها هواة المشي، ولكن مع ارتفاع درجات الحرارة في الربيع تبدأ الثلوج والجليد على قمم الجبال في الذوبان فتتجمع المياه في حوض الأرض المسطحة لتحول المكان الى بحيرة كبيرة تبتلع في أعماقها المنطقة بأكملها بما في ذلك الحديقة ليصل عمق البحيرة في موسم الصيف إلى نحو 12 مترا.البحيرة ذات اللون الأخضروتستمد البحيرة لونها الأخضر وأسمها من الحشائش وأوراق الأشجار التي تغطي قاعها، وبفضل الثلوج الذائبة التي تكون مياها صافية. وتصل درجة الحرارة في البحيرة الباردة بين 4 الى 8 درجات مئوية، وهي اتحظى بشعبية كبيرة بين الغواصين الذين يتوافدون عليها، حيث تسمح المياه الصافية ب مشاهدة الأعشاب والزهور ومقاعد الحديقة وجسور المشاة الغارقة في قاع البحيرة، وبحلول فصل الشتاء، تعود البحيرة إلى حجمها الأصلي وتفتح الحديقة مرة أخرى أمام المتجولين.

صور: الحديقة الخضراء بالنمسا: موطن الجمال الغارق
كلمات دلالية
فجر جديد يضيء سماء الناصرة/ بقلم: نبيل عودة